القاهرة (الاتحاد) 

تستأنف مصر والسودان وإثيوبيا برعاية الاتحاد الأفريقي اجتماعات الجولة الثانية للمفاوضات بشأن سد النهضة في 3 أغسطس المقبل.
وأعلنت مصر، أن أول اجتماعات الجولة الثانية من مفاوضات سد النهضة، مع السودان وإثيوبيا، والتي جرت أمس، برعاية الاتحاد الأفريقي وبحضور مراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الأفريقي، خلصت إلى «ضرورة إعطاء الفرصة للدول الثلاث لإجراء المشاورات الداخلية، في ظل التطورات الأخيرة، في إطار السعي نحو التوصل لحلول للنقاط العالقة الفنية والقانونية».
وأوضحت مصر أن الاجتماع جاء استكمالا للمفاوضات، للوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.
وأشارت وزارة الري المصرية إلى أن دولتي المصب أعربتا (خلال الاجتماع) عن شواغلهما إزاء الملء الأحادي، الذي قامت به إثيوبيا، الأمر الذي ألقى بظلاله على الاجتماع وأثار تساؤلات كثيرة حول جدوى المسار الحالي للمفاوضات والوصول إلى اتفاق عادل للملء والتشغيل وهو ما سبق وحذرت منه الدول.
ومن جانبه، أعرب وزير الري السوداني ياسر عباس عن تحفظ السودان على الإجراء الأحادي الجانب من قبل إثيوبيا بالبدء في الملء الأول للسد قبل التوصل لاتفاق ملزم بين الدول الثلاث واعتبر ذلك سابقة مضرة ومقلقة في مسار التعاون بين الدول المعنية.
ودعا وزير الري السوداني إلى وضع أجندة محددة وواضحة لكل فترة التفاوض التي اتفق على أن تستغرق أسبوعين، إضافة إلى إعداد بروتوكولات واضحة لتبادل المعلومات والتقارير بين كل الأطراف.