أشادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بمحادثات «إيجابية» عقدت هذا الأسبوع بين الأطراف الليبية في مصر، ويمكن أن تفضي إلى مشروع اتفاق لإخراج البلاد من الأزمة. 
وأجريت مفاوضات شارك فيها عسكريون وعناصر شرطة، الاثنين والثلاثاء، في مدينة الغردقة المصرية المطلة على البحر الأحمر. 
وفي بيان نشر مساء الثلاثاء، قالت البعثة إن المفاوضات كانت «إيجابية»، مضيفة أنها قد تخلق «ظروفاً لاتفاق لوقف نهائي ودائم لإطلاق النار». 
وبحسب بيان البعثة «قام المجتمعون بدراسة الترتيبات الأمنية التي سوف تحدد في المرحلة المقبلة على ضوء اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة»، التي تضم عشرة مسؤولين عسكريين. 
واتفق المشاركون في المحادثات على سلسلة توصيات، بينها تبادل للأسرى وتأمين حماية البنى التحتية للطاقة ذات الأهمية الكبرى. 
وعقدت في وقت سابق في سبتمبر الجاري في المغرب مفاوضات جمعت مسؤولين ليبيين وأفضت إلى «اتّفاق شامل حول المعايير والآليات الشفّافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها». 
كما عقدت، خلال الشهر الجاري، مشاورات ليبية داخلية في مونترو في سويسرا.