قال مسؤولو منظمة الصحة العالمية إنه السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، التي أثارت الفزع في بريطانيا، عثر عليها لدى أشخاص في أستراليا وأيسلندا وإيطاليا وهولندا، بالإضافة إلى حالات قليلة في الدنمارك.
وأكد المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في المنظمة مايك راين، في مؤتمر صحفي، أنه على الرغم من أن السلالة الجديدة تنتشر بسرعة أكبر من السلالات المعروفة سابقًا، إلا أن انتقال العدوى ليس بنفس سرعة الإصابة بالحصبة والغدة النكافية والجدري. 
وقالت ماريا فان كيركوف، كبيرة الباحثين في كوفيد-19 بمنظمة الصحة العالمية، إن السلالة الجديدة التي عثر عليها في جنوب أفريقيا تشبه النوع الموجود في بريطانيا، لكن الاثنين غير مرتبطين.
وكان مسؤولو المنظمة الدولية قد ذكروا، في وقت سابق الاثنين، أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد تنتشر بوتيرة أسرع، ولكنها قابلة للسيطرة عليها مثل باقي السلالات الأخرى المعروفة من المرض.
وقال مايك راين، في مؤتمر صحفي، إن «الوضع ليس خارج عن السيطرة، ولكن لا يمكن تركه ينتشر»، وحث الدول على تطبيق الإجراءات الصحية التي سبق تجربتها واختبارها.
وذكرت ماريا فان كيركوف أن العلماء في بريطانيا يحاولون تحديد إلى أي مدى هذه الزيادة مرتبطة بتغيرات في طبيعة الفيروس أو بأسباب سلوكية بين المواطنين.
وأكدت أنه لا توجد، حتى الآن، دلائل على أن السلالة الجديدة تسبب أعراضا مرضية أكثر حدة أو أخطر على الحياة.