صوت مجلس النواب الأميركي بتجاوز الفيتو الذي استخدمه الرئيس دونالد ترامب لرفض مشروع قانون للسياسة الدفاعية بقيمة 740 مليار دولار، في خطوة تنم عن انقسامات غائرة داخل الحزب الجمهوري خلال أسابيع ترامب الأخيرة في البيت الأبيض.
وصوت 109 من الجمهوريين بتجاوز فيتو ترامب وانتهى التصويت بموافقة 322 صوتاً ورفض 87 صوتاً ليصبح مصير مشروع القانون في يد مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون. ومن المتوقع إجراء تصويت نهائي عليه هذا الأسبوع. وإذا أيد مجلس الشيوخ قرار مجلس النواب فستكون هذه أول مرة يتم فيها تجاوز أي فيتو لترامب خلال رئاسته.

وقال ترامب إنه رفض التشريع لأنه يرغب في إلغاء توفير الحماية لشركات التواصل الاجتماعي في الأمور التي ليست لها علاقة بالأمن القومي، وأضاف أنه يعترض أيضاً على بند في مشروع القانون يقضي بتغيير أسماء القواعد العسكرية التي تحمل أسماء جنرالات مرحلة الكونفدرالية أثناء الحرب الأهلية الأميركية.
ويتناول التشريع عدداً من قضايا السياسة الدفاعية ويتضمن زيادة رواتب القوات الأميركية ويقره الكونجرس سنوياً منذ عام 1961.