واشنطن (وكالات) 

تعهد مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، باحترام تاريخ الولايات المتحدة وضمان انتقال السلطة بأمان إلى الرئيس المنتخب جو بايدن، بعد ثمانية أيام من محاصرة أنصار الرئيس دونالد ترامب لمبنى الكونجرس.
وأدلى بنس بالتصريحات قبل إفادة أمنية بمقر الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ، وخلال اجتماع مع قوات «الحرس الوطني»، التي تحرس مبنى الكونجرس «الكابيتول». وكان بنس واحداً من كبار المسؤولين الأميركيين الذين اضطروا للاختباء خلال هجوم الأسبوع الماضي.
وقال بنس، في أول ظهور في مناسبة عامة منذ الهجوم: «لقد عشنا جميعاً ذلك اليوم، السادس من يناير، وكما أوضح الرئيس، أمس، نحن ملتزمون بانتقال منظم وتنصيب آمن، فالشعب الأميركي لا يستحق أقل من ذلك».
وقال: «إن بايدن ونائبته كاملا هاريس سيؤديان اليمين يوم 20 يناير، بطريقة تتماشى مع تاريخنا وتقاليدنا، وبطريقة تشرف الشعب الأميركي والولايات المتحدة».
وأصبح ترامب، الذي لا يعتزم حضور حفل التنصيب، يوم الأربعاء المقبل، أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يؤيد مجلس النواب مساءلته مرتين، حيث انضم عشرة من زملائه الجمهوريين إلى الديمقراطيين في المجلس لاتهامه بالتحريض على تمرد في إشارة إلى هجوم «الكابيتول».
والتقى بنس بالعشرات من أفراد الحرس خارج مبنى «الكابيتول»، وقدم لهم الشكر على توفير الأمن «في مثل هذا الوقت المهم في حياة شعبنا».
وبنس من أكثر المساعدين ولاء لترامب منذ وقت طويل، لكنه أثار غضب الرئيس عندما رفض منع تصديق الكونجرس على فوز بايدن بالعدد الأكبر من أصوات المجمع الانتخابي. وخلال هجوم الكونجرس، بحث بعض أنصار ترامب اغتيال بنس ووصفوه بالخائن.
وسعى ترامب وبنس إلى رأب الصدع بينهما خلال اجتماع في المكتب البيضاوي يوم الاثنين الماضي، لكن مساعدين قالوا «إنهم أصيبوا بخيبة أمل شديدة من الطريقة التي تعامل بها ترامب مع نائبه».
يأتي ذلك، فيما عرض الادعاء الاتحادي الأميركي صورة قاتمة جديدة لحصار مبنى الكونجرس «الكابيتول»، الأسبوع الماضي، قائلاً، في مذكرة مقدمة إلى المحكمة: «إن مثيري الشغب المناصرين للرئيس دونالد ترامب كانوا يعتزمون أسر واغتيال مسؤولين منتخبين».

  • «صاحب القرنين» يمثل أمام القضاء الأميركي بسبب تهديد نائب الرئيس (أ ف ب)
    «صاحب القرنين» يمثل أمام القضاء الأميركي بسبب تهديد نائب الرئيس (أ ف ب)

وطلب الادعاء في المذكرة إصدار أمر باحتجاز جيكوب تشانسلي، وهو من سكان أريزونا ومن مروجي نظريات المؤامرة، والذي تم تداول صورته على نطاق واسع، وهو يضع على رأسه فراء متدلياً عليه قرنان، ويقف على مكتب مايك بنس نائب الرئيس في مجلس الشيوخ.
وتطرقت المذكرة التي كتبها محامو وزارة العدل في أريزونا إلى تفاصيل أكبر عن تحريات مكتب التحقيقات الاتحادي في أمر تشانسلي، كاشفة أنه ترك ملحوظة مكتوبة لبنس يحذر فيها من «أنها مجرد مسألة وقت.. العدالة قادمة».
وجاء في مذكرة الادعاء «دلائل قوية من بينها كلمات تشانسلي نفسه وأفعاله في الكابيتول تدعم فكرة أن نية محدثي الشغب أرادو أسر واغتيال مسؤولين منتخبين في حكومة الولايات المتحدة».
ومن المقرر أن يمثل تشانسلي أمام محكمة اتحادية.