قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، اليوم الخميس، إن الوضع المتعلق بفيروس كورونا المستجد في بلاده لا يتطلب في الوقت الراهن فرض إجراءات إغلاق عام جديدة على المستوى الوطني.
وأوضح كاستيكس، في مؤتمر صحفي، أن انتشار الفيروس لم يزد بشكل قوي خلال الأسبوعين الماضيين، حتى وإن كان الضغط على المستشفيات الفرنسية لا يزال قويا.
وأضاف "يجب علينا أن نلتزم بالقيود الحالية المفروضة لدينا بالفعل ... إلا أن الوضع اليوم لا يبرر فرض إجراءات عزل عام جديدة". 
وقال رئيس الوزراء الفرنسي إن الوضع الصحي الناجم عن الجائحة ما يزال هشا.
وتفرض فرنسا إجراءات وقيودا صارمة منذ نهاية أكتوبر الماضي بعد أن عادت الإصابات بالفيروس إلى الارتفاع. لكن تلك الإجراءات لا تصل إلى حد الإغلاق العام الذي فرضته الحكومة في الربيع الماضي لكبح الموجة الأولى من التفشي.
وبلغ إجمالي الإصابات المؤكدة بالفيروس في فرنسا أكثر من 3,3 مليون حالة حتى صباح اليوم الخميس بتوقيت العاصمة باريس.
وأظهرت البيانات أن إجمالي عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في البلاد وصل إلى أكثر من 77 ألفا.