قطع محتجون، اليوم الاثنين، طرقاً رئيسية في مختلف أنحاء لبنان ضمن احتجاجات لليوم السابع على الأزمة السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.
طلب الرئيس اللبناني ميشال عون من الأجهزة الأمنية عدم السماح بإقفال الطرقات بعد أن أغلق محتجون طرقاً رئيسية في أنحاء مختلفة من البلاد.

  • محتجون يقطعون الطرف بإشعال إطارات السيارات في لبنان
    محتجون يقطعون الطرف بإشعال إطارات السيارات في لبنان

وجاء في بيان أن كبار مسؤولي الحكومة والمسؤولين الأمنيين اتفقوا، خلال اجتماع، على إجراءات، من بينها «تكليف الأجهزة الأمنية بضبط جميع الأشخاص الذين يخالفون أحكام قانون النقد والتسليف وقانون تنظيم مهنة الصرافة»، بما في ذلك مكاتب الصرافة الأجنبية.
يغلق المحتجون الطرق يومياً منذ أن هوى سعر الليرة اللبنانية إلى مستوى منخفض جديد الأسبوع الماضي، حيث فقدت العملة 85 بالمئة من قيمتها.
ومع اندلاع الأزمة المالية في لبنان أواخر عام 2019، تفجرت موجة احتجاجات حاشدة وصب المتظاهرون جام غضبهم على الزعماء الذين لم يحركوا ساكناً إزاء الفساد المستمر منذ عقود.

اقرأ أيضا... احتجاجات في لبنان مع انهيار العملة واستمرار الأزمة السياسية

وأغلقت ثلاثة طرق رئيسية تؤدي إلى العاصمة بيروت جنوباً من الزوق وجل الديب والدورة، اليوم الاثنين. وفي بيروت نفسها، أغلق المحتجون طريقاً رئيسياً أمام مصرف لبنان المركزي.
تحدثت وسائل إعلام محلية عن إطلاق أعيرة نارية في ساحة الشهداء بوسط بيروت، لكن لم يتضح المصدر ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

  • لبنانيون يغلقون طرقاً احتجاجاً على الأزمة السياسية والمالية
    لبنانيون يغلقون طرقاً احتجاجاً على الأزمة السياسية والمالية

وفي صور بالجنوب، حاول رجل إحراق نفسه بعدما سكب البنزين على جسمه، لكن الدفاع المدني أوقفه في الوقت المناسب وفقاً لما نشرته الوكالة الوطنية للإعلام.
وفي طرابلس، أقام المتظاهرون جداراً من الطوب بارتفاع متر لمنع السيارات من العبور لكنهم تركوا متسعاً للمرور في حالات الطوارئ.

  • محتجون لبنانيون يقطعون الطرق
    محتجون لبنانيون يقطعون الطرق

تأتي الأزمة السياسية والمالية في خضم وباء فيروس كورونا المستجد. 
وارتفع عدد الإصابات بالفيروس، اليوم الاثنين، إلى 397871 بعد تسجيل 2283 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 5089 بعد تسجيل 43 حالة وفاة جديدة.