أحمد شعبان (القاهرة)
أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، عن ارتياحه للتصريحات التي صدرت مؤخراً عن الرئيس الأميركي "جو بايدن" والتي تضمنت تأكيداً على الالتزام بحل الدولتين كأساس لحل النزاع بين فلسطين وإسرائيل. 
وأكد أبو الغيط أن ما جرى خلال السنوات الماضية من تضييق على الفلسطينيين، اقتصادياً وسياسياً، كان خطأ كبيراً إذ استبعد الشريك الأساسي في العملية السلمية، وأن الإدارة الأميركية تُصحح هذا الخطأ.
واعتبر أبو الغيط أن إعلان وزير الخارجية الأميركي بلينكن استئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تلك التي يتم توجيهها للأونروا، يُمثل خطوة إيجابية وتعكس نوايا جيدة لدى الإدارة الأمريكية الجديدة.
وأكد أبو الغيط أن من المهم العمل بسرعة خلال الفترة القادمة على إطلاق عملية سلمية جادة، ولها مرجعية واضحة وافق زمني معلوم من أجل تسوية القضية الفلسطينية بصورة عادلة وشاملة ونهائية.