أوقفت هيئة تنظيم الأدوية الأميركية مؤقتاً إنتاج لقاحات فيروس كورونا بمنشأة في بالتيمور بولاية ماريلاند،مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالجودة.

وذكرت إدارة الأغذية والأدوية الأميركية الأربعاء أنه تم رصد عدة مشكلات فى المنشأة التي تديرها شركة الأدوية "إميرجنت بيوسوليوشنز".

وأعلنت شركة "جونسون آند جونسون" مطلع أبريل أنها تتولى المسؤولية الكاملة عن إنتاج لقاح كورونا في المنشأة من منتج اللقاح المنافس "أسترازينيكا".

وفي بيان رداً على النتائج التي توصلت إليها إدارة الأغذية والأدوية، قالت جونسون آند جونسون إنها ستعزز رقابتها على المنشأة.

وانتهت عملية التفتيش الأحدث التي أجرتها إدارة الأغذية والأدوية يوم الثلاثاء، وقالت الهيئة المنظمة إن الجهود جارية الآن لتصحيح العيوب التى وجدتها. وحتى ذلك الحين، تم إيقاف الإنتاج مؤقتاً. ومن المقرر اختبار جرعات اللقاح المنتجة في المنشأة مرة أخرى.

وذكرت وسائل إعلام أميركية في وقت سابق من هذا الشهر أن الحكومة الأميركية دفعت جونسون آند جونسون لتولي الأمر بعد تدمير ملايين جرعات اللقاح بسبب خطأ في الإنتاج.