عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

لقي 23 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران مصرعهم وجُرح آخرون، إثر كمين محكم نفذه الجيش اليمني، ومقاتلو القبائل في جبهة «المشجح» غرب محافظة مأرب.
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش اليمني استدرجوا 30 حوثياً إلى كمين محكم في جبهة «المشجح»، قبل أن يباشروهم بالنيران، ويوقعوا منهم 23 قتيلاً، فيما فرّ البقية بعد إصابتهم بجروح مختلفة، تاركين وراءهم أسلحتهم وجثث زملائهم. وأضاف المصدر ذاته، أن مدفعية الجيش دكّت تجمعات ومواقع الحوثيين في جبهتي «المشجح» و«الكسارة»، وكبّدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، شملت تدمير مركبتين ومصرع من كانوا على متنهما، كما دمّر طيران تحالف دعم الشرعية تعزيزات وتجمعات معادية في مواقع متفرقة غرب مأرب، وألحق بالميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.  وفي السياق، شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، غارات استهدفت مواقع متفرقة للميليشيات الحوثية في جبهات «صرواح»، وكبدتها خسائر في العدد والعدة. إلى ذلك، أحبط الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية هجوماً شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، في جبهة «الجدافر» جنوبي شرق محافظة الجوف. وأكد مصدر عسكري أن قوات الجيش تعاملت مع الهجوم بكل احترافية، وكبّدت الميليشيات الحوثية خسائر في العتاد والأرواح.
وقال المصدر إن «العناصر الحوثية المتبقّية لاذت بالفرار مخلفة وراءها طقماً مدرعاً وأسلحة متوسطة وخفيفة، وكميات من الذخائر المتنوعة»، مضيفاً: إن مدفعية الجيش دمّرت طقمين وآليات قتالية أخرى معادية، ما أدى إلى مصرع من كانوا على متنها. 
 وفي السياق، لقي عدد من عناصر الميليشيات الحوثية مصرعهم وجُرح آخرون، باشتباكات وضربات مركزة في جبهتين بالساحل الغربي. 
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، بأن اشتباكات متزامنة بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة انتهت بخسائر بشرية في صفوف الميليشيات التابعة لإيران، وإخماد تحركاتها شمال غرب مدينة «حيس» وشرق منطقة «الجبلية». وقال الإعلام العسكري إن مدفعية القوات المشتركة ضاعفت خسائر الميليشيات بقصف مركز حقق إصابات مباشرة في تعزيزات عبر خط «زبيد» شرق «الجبلية»، وأوكار وثكنات في محيط مفرق «العدين» شمال غرب مدينة «حيس».