أحمد عاطف (القاهرة) 
خفضت مصر المطالبات المالية بمقدار الثلث عن تعويض مالكي سفينة الحاويات البنمية "إيفر جيفن" التي أغلقت قناة السويس في مارس الماضى لمدة 6 أيام، وأوضحت أيضاً شروط الدفع لمالكي السفينة لكنهم لم يستجيبوا بعد.
وقال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إنها ستخفض مطالبات التعويض من 900 مليون دولار إلى 600 مليون دولار ، بحسب "بلومبرج".
ووفقاً لمصادر مطلعة بالهيئة أكدت لـ"الاتحاد" أنهم يودون إنهاء أزمة السفينة "ايفير جيفن" فى غضون عيد الأضحي المقبل، موضحاً ان الهيئة تقدم كافة ما يمكن تقديمه سواء من تخفيض التعويض المالي، وكذلك تقديم كافة التسهيلات فى السداد، لكنها لن تتنازل عن حقها فى التعويض الذى تسبب فى أزمة عالمية حينها.
وأشارت المصادر إلى أن الفريق القانوني للسفينة "إيفير جيفن" يناور ويضغط فى المفاوضات لكسب مزيد من الوقت لتخفيض التعويض لأقل ما يكون، إلا أن ما طلبته قناة السويس هو مقابل الحفر والشفط خلال جنوح السفينة إضافة لجزء من خسائر القناة خلال توقف الابحار فى المجرى الملاحي.
وكانت المحكمة الاقتصادية بالإسماعيلية (شمالي القاهرة) وافقت على طلب هيئة قناة السويس بمصادرة الناقلة منتصف أبريل الماضى مع استمرار محادثات التعويض، وقضت باستمرار احتجاز السفينة "إيفر جيفن"، رافضة استئنافًا تم تقديمه أواخر شهر أبريل الماضي.