قال مكتب المدعي العام في ولاية سان لويس بوتوسي بوسط المكسيك، إن مسلحين اقتحموا فندقاً في الولاية يوم الثلاثاء وخطفوا نحو 20 أجنبياً يعتقد أن معظمهم من هايتي وفنزويلا.

ونهب المسلحون المبنى واستولوا على سجل النزلاء، مما يجعل من الصعب تحديد هويات المختطفين من فندق سول إي لونا في مدينة ماتيوالا الواقعة على بعد حوالي 195 كيلومتراً شمالي مدينة سان لويس بوتوسي عاصمة الولاية.
وقال أرتورو جارسا هيريرا المدعي العام للولاية في بيان "نحاول معرفة هوياتهم".
وأضاف جارسا أن السلطات فتحت تحقيقاً وتحاول إنقاذ النزلاء.
ولم يوضح البيان ما إذا كان المخطوفون من المهاجرين المتجهين إلى الولايات المتحدة.