الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
متحورة جديدة لـ«كورونا» في جنوب أفريقيا
ممرضة تتابع حالة مريض بكورونا بمستشفى جامعي في سلوفاكيا (أ ف ب)
الجمعة 26 نوفمبر 01:43

جوهانسبرغ (وكالات) 

أعلن علماء، أمس، اكتشاف متحوّرة جديدة من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، قد تكون شديدة العدوى في جنوب أفريقيا، البلد الأفريقي الأكثر تضرراً من الوباء، والذي يشهد ارتفاعاً جديداً في عدد الإصابات.
وقال عالم الفيروسات توليو دي أوليفيرا، في مؤتمر صحافي عقد افتراضياً، وأشرفت عليه وزارة الصحة: «للأسف، اكتشفنا متحوّرة جديدة مثيرة للقلق في جنوب أفريقيا، وتظهر المتحّورة (بي.1.1.529) عدداً مرتفعاً جداً من الطفرات، ويمكننا رؤية أن لديها القدرة على الانتشار بسرعة كبيرة».
وكان فريقه من معهد «كريسب» للبحوث، المدعوم من جامعة كوازولو-ناتال، اكتشف المتحوّرة «بيتا» شديدة العدوى العام الماضي.
ويمكن لتحوّلات الفيروس الأولي أن تجعله أكثر قابلية للانتقال إلى حد يصبح فيه مهيمناً، وهذه كانت الحال مع المتحورة «دلتا»، التي اكتشفت في الهند والتي، بحسب منظمة الصحة العالمية، خفضت من فعالية اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19» بنسبة 40 في المئة.
وفي هذه المرحلة، يجهل هؤلاء العلماء ما إذا كانت اللقاحات المتاحة حالياً فعالة ضد المتحورة الجديدة التي اكتشفوها.
ومن جهته، قال البروفسور ريتشارد ليسيلز، وهو باحث آخر في المعهد: «ما يقلقنا هو أن هذه المتحورة قد لا تكون لديها قدرة على الانتقال بشكل أسرع فحسب، بل أن تكون أيضاً قادرة على إتلاف أجزاء من جهاز المناعة لدينا».
وحتى الآن، جرى الإبلاغ عن 22 إصابة بهذه المتحورة الجديدة، وهي تعود بمعظمها إلى شباب، وفقاً للمعهد الوطني للأمراض المعدية. وسجّلت إصابات أخرى بهذه المتحوّرة في بوتسوانا المجاورة وهونغ كونغ لدى شخص عاد من رحلة في جنوب إفريقيا.
ومن المقرر أن تجتمع منظمة الصحة العالمية، اليوم، لتحديد مدى خطورة هذه المتحورة. وقال جون نكينغاسونغ من المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحافي: «هناك العديد من المتحوّرات، لكن بعضها لا يؤثر على تطور الوباء».
وأكد المعهد، في بيان، أن «عدد الإصابات المكتشفة، ونسبة الاختبارات الإيجابية تتزايد بسرعة»، خصوصاً في مقاطعة غوتنغ الأكبر من حيث عدد السكان، والتي تشمل بريتوريا وجوهانسبرغ.
وحذّر العلماء من أن المنشآت الصحية تتوقع موجة جديدة من المرضى في الأيام أو الأسابيع المقبلة. وتشهد جنوب أفريقيا، البلد الأكثر تضرراً بالفيروس في القارة، ارتفاعاً إضافياً في عدد الإصابات منذ أسابيع.
ومن المحتمل أن ظهور هذه المتحورة الجديدة تسبب بالارتفاع التصاعدي «في عدد الإصابات بكوفيد-19 في الأسابيع الأخيرة»، بحسب وزير الصحة جو فاهلا، الذي حضر المؤتمر الصحافي الذي عقده العلماء.
وتُعدّ جنوب أفريقيا الأكثر تضرراً في القارة الأفريقية جراء الوباء مع تسجيلها أكثر من 2,9 مليون إصابة و89,600 وفاة. وسجلت الأربعاء أكثر من 1200 إصابة جديدة خلال 24 ساعة مقابل مئة في بداية الشهر. وتخشى السلطات موجة أخرى من الوباء بحلول نهاية العام.
وحتى الآن، تم تحصين 35 في المئة فقط من البالغين المؤهلين للحصول على اللقاحات بشكل كامل.
ومن جانبها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، أن هناك تحديات تواجه عمليات التطعيم في القارة الأفريقية، من بينها أنه على سبيل المثال، لم يحصل سوى 27 في المئة من العاملين في المجال الطبي في جميع أنحاء القارة على التطعيم الكامل. وأظهرت الأرقام، الصادرة أمس، تباينات إقليمية واسعة.
وإجمالا، تم تطعيم 1.3 مليون عامل طبي في 25 بلداً أفريقياً، وفقاً للبيانات. ولكن معدل التطعيم في ست من هذه البلدان يتجاوز 90 في المئة، بما في ذلك الرأس الأخضر وليسوتو ورواندا. لكن الأعداد تنخفض في البلدان التي تعاني من الصراعات مثل الكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد والكونغو.
وفي الوقت نفسه، لم يحصل على التطعيم في نيجيريا، أكبر بلد في أفريقيا من حيث عدد السكان، سوى 30 في المئة من المهنيين الطبيين، مع وجود فجوات كبيرة في التطعيم في المناطق الريفية.
وجرى تلقيح 6.6 في المئة فقط من إجمالي التعداد السكاني في القارة السمراء تلقيحاً كاملاً ضد فيروس كورونا.
وأظهرت الأرقام الرسمية أنه رغم تراجع الاتجاه الإجمالي في الإصابات الجديدة، فإن موجة رابعة من فيروس كورونا انتشرت عبر العديد من الدول في القارة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©