الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

تنبؤ عمره 72 عاماً بحرب عالمية ثالثة... هل يتحقق؟

من بوتشا الأوكرانية
10 مايو 2022 18:29

الاتحاد - أبوظبي

قبل أسبوعين من اقتراب الهجوم الروسي على أوكرانيا من إتمام شهره الثالث، تتزايد التحذيرات من اندلاع حرب عالمية ثالثة، تستخدم فيها أكثر ما توصلت إليه البشرية من أسلحة فتاكة ومدمرة تحمل أسماء مرعبة، بين "الشيطان" و"القنابل النووية التكتيكية".

لكن سطوراً معدودات في صدر الصفحة الأولى لواحدة من أقدم الصحف توقعت على لسان الفيلسوف الإنجليزي وعضو مجلس اللوردات البريطاني بيرتراند راسل، اندلاع حرب عالمية ثالثة تبدأها روسيا.

 

وبحسب تقرير نشره موقع "سكاي نيوز"، فإن "صحيفة أخبار اليوم المصرية نشرت في عددها الصادر بتاريخ الأول من يوليو عام 1950 توقعاً للمستقبل أطلقه راسل في حديثه لجريدة سيدني صن، باندلاع حرب عالمية ستعلنها روسيا، محذراً من استمرار تلك الحرب 10 سنوات".

ورغم محاولات تفادي حدوث صدام أكبر، فإن تقارير إعلامية لا تزال تحذر من تصاعد مؤشرات اندلاع حرب عالمية ثالثة، بالنظر إلى الهجوم الروسي على أوكرانيا والتوتر المتصاعد بين موسكو والغرب.

ويعد راسل أحد مؤسسي علم الفلسفة التحليلية، واحتفظ بموقع مميز كناشط بارز في مناهضة الحرب، وقادته دعوته الدائمة للسلام خلال الحرب العالمية الأولى إلى السجن، بل وخسر جراء ذلك منصبه كأستاذ في جامعة كامبردج، وشن حملات ضد أدولف هتلر وانتقد الشمولية الستالينية وهاجم تورط الولايات المتحدة في حرب فيتنام.

ولم يكتف الفليسوف الإنجليزي بهذا فحسب، بل عمل على تشكيل محكمة دولية (راسل سارتر) مع الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، لمحاكمة الولايات المتحدة على جرائمها في فيتنام، كما كان من أنصار نزع الأسلحة النووية، فوقع مع ألبرت أينشتاين بيانا ضدها عرضه للسجن في عام 1961.

وخلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، ناضل راسل في قضايا سياسية متنوعة وتحديداً نزع الأسلحة النووية ومعارضة الحرب في فيتنام، فضلاً عن بيانه المشترك مع أينشتاين منتصف الخمسينيات، وتوقيعه على وثيقة تدعو إلى نزع الأسلحة النووية، وسارع إلى توجيه خطابات إلى زعماء العالم خلال هذه الفترة.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©