الإثنين 8 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

5 نصائح للتسوق خلال موسم الصيف

5 نصائح للتسوق خلال موسم الصيف
27 يونيو 2022 00:49

ريم البريكي (أبوظبي)

قدم خبراء اقتصاد 5 نصائح رئيسية لمساعدة المتسوقين على شراء احتياجاتهم من السلع والمنتجات خلال موسم الصيف، مؤكدين أن تلك النصائح ستكون الدرع الواقي للمستهلك لمواجهة الارتفاع الملحوظ في الأسعار، مع زيادة معدلات التضخم في الأسواق العالمية. 
وقال هؤلاء لـ«الاتحاد»: إن وضع الخطط الاستباقية لشراء الاحتياجات الضرورية من السلع والمنتجات يأتي في مقدمة هذه النصائح العامة، مشيرين إلى أن مثل هذه الخطط ستجنب المستهلك هدر أمواله دون مبرر خلال عمليات التسوق، خصوصاً مع بدء موسم الإجازات الصيفية وسفر العائلات المقيمة.

  • جمال السعيدي
    جمال السعيدي

توقيت التسوق
ولفت الدكتور جمال السعيدي المستشار الاقتصادي إلى أنه يتوجب على المستهلك اختيار توقيت التسوق المناسب، حيث يفضل أن يكون هذا التوقيت خلال الساعات الأولى من اليوم، وبعيداً عن الزحام، مما يسهل التنقل بين الرفوف مع سهولة الحصول على مساعدة من البائعات، مما يساعد المتسوق على اتخاذ قرار الشراء المناسب دون ضغوط خارجية. وأضاف السعيدي أن المستهلك عليه أيضاً أن يرتدي ثياباً واسعة ومريحة، سهلة الخلع والارتداء، خصوصاً إذا كان ينوي شراء احتياجاته من الملابس، حتى يكون من السهل عليه تجربة الملابس الجديدة دون مضايقة، فضلاً عن ضرورة أن يصطحب المشتري أحد أقاربه أو أصدقائه لشراء احتياجاته من الملابس؛ بهدف المشورة وأخذ الرأي في السلة المشتراة. ودعا السعيدي المستهلكين لضرورة وضع قائمة بالمشتريات التي ينوي المستهلك شراءها قبل الخروج من المنزل، وعدم الخروج عنها مهما كانت المغريات الشرائية أو حتى التخفيضات والحسومات على البضائع المعروضة، فضلاً عن ضرورة اختيار المحال والمتاجر التي توجد فيها تلك المشتريات بعناية والتي تتسم ببيع المنتجات ذات الجودة العالية وبأسعار مناسبة. 

  • سلطان الكراني
    سلطان الكراني

قائمة المستلزمات
بدوره، قال سلطان الكراني، مستشار التنمية البشرية: يتعين على المتسوق بداية عمل قائمة بالأغراض والمستلزمات الضرورية التي يحتاج إليها والالتزام التام بها قدر الإمكان، مثل هذه الخطط المسبقة توفر في الميزانية، وتحد من الاستنزاف الكبير للأموال دون داع.
وناشد الكراني المتسوقين ألا يقعوا فريسة في فخ العروض الترويجية الوهمية، مؤكداً أن مثل هذه العروض والحسومات تجعل المستهلك ينفق أمواله في بضائع لا يحتاج إليها، لافتاً إلى أن المتسوق عليه بذل المزيد من الجهد في البحث عن السلعة أو الخدمة التي يحتاج إليها بالفعل، مع مقارنتها بالسلع والماركات الأخرى، وبالتالي اختيار أفضلها من حيث الجودة والسعر المناسب. وأضاف الكراني أنه يتوجب على المتسوق تعلم شراء البدائل، مؤكداً في هذا الصدد أن الأسواق تزخر دائماً بالبضائع الأقل سعراً والتي تتميز بنفس الجودة والمواصفات المطلوبة، داعياً إلى ضرورة توعية بقية أفراد الأسرة بالترشيد في الإنفاق أثناء وقبل التسوق.

المتاجر المعتمدة
من جانبه، قال جمال عجاج الخبير الاقتصادي والمالي، إن الشراء من الشركات المعتمدة، يعد من أهم النصائح خلال عملية التسوق، مؤكداً أن هذه المتاجر والشركات المعتمدة تضمن للعميل حقوقه، خصوصاً في الاستبدال بعد الشراء إذا كان المنتج فيه عيوب أو لم يكن مناسباً، أو حصول المستهلك على ضمانات ما بعد البيع. وأضاف عجاج: «وللحد من استنزاف الدفع المبالغ فيه للأموال يجب على العميل تصيد فترة الخصومات والاستفادة من العروض التي تقدمها أغلب المحال والمتاجر»، مؤكداً عدم الانسياق وراء السلع غير المعتمدة بسبب انخفاض السعر، فالأشياء التي يتم شراؤها دون الحاجة فقط لمجرد الاستفادة من التخفيضات تعتبر خسارة للميزانية، منوهاً بأن تكون المشتريات وفق الاحتياج لها، وبشكل مدروس.
وأشار عجاج إلى أن الشراء بنظام «الكردت كارد» من المواقع الإلكترونية، لابد أن يكون من شركات ومواقع موثقة ومعروفة مع عدم استخدام خاصية الخصم التلقائي، فهناك مواقع عديدة تعتمد على النصب والاحتيال في هذه الخاصية، وفي هذه الحالة يجب على المتسوق استبدال خطة الدفع المباشر بالدفع عند التسلم؛ لضمان الحقوق، مع ضمان وجود خاصية المرونة في استبدال واسترجاع المنتج أو الخدمة إذا كانت معيبة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©