السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«مفاجأة مذهلة» في «تنس أستراليا»
«مفاجأة مذهلة» في «تنس أستراليا»
21 يناير 2022 20:11

 
ملبورن (أ ف ب) 

حققت الأميركية الشابة أماندا أنيسيموفا مفاجأة مدوية، في بطولة أستراليا المفتوحة في التنس، وأزاحت اليابانية نعومي أوساكا حاملة اللقب عن طريق الأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى، وذلك بإخراجها من الدور الثالث الذي شهد فوزاً سهلاً إلى حد ما للإسباني رافايل نادال السادس عند الرجال، ومن دون عناء بتاتاً للألماني ألكسندر زفيريف الثالث.
وكان الجميع يُمني النفس بمواجهة بين أوساكا والبطلة المحلية آشلي بارتي المصنفة أولى عالمياً، والفائزة على الإيطالية كاميلا جورجي 6-2 و6-3، لكن أنيسيموفا، البالغة 20 عاماً والمصنفة 60 عالمياً، حققت مفاجأة مدوية بإقصاء اليابانية بالفوز عليها 6-4 و3-6 و6-7.
وبعد موسم مضطرب في 2021، واعتكافها لفترة بسبب وضعها الذهني، ما أدى إلى تراجعها في تصنيف المحترفات إلى المركز الثالث عشر، كانت أوساكا «24 عاماً» تُمني النفس بالذهاب في ملبورن حتى النهاية، وإحراز لقب البطولة الأسترالية للمرة الثالثة في مسيرتها، ورفع عدد ألقابها الكبرى إلى خمسة «توجت مرتين ببطولة فلاشينج ميدوز»، لكن الحلم انتهى على يد أنيسميوفا التي تبلغ الدور الرابع للمرة الثانية في ثالث مشاركة لها في أستراليا بعد عام 2019.
وحسمت الأميركية اللقاء في ساعتين و15 دقيقة، لتضرب موعداً في الدور المقبل مع بارتي التي واصلت حلمها بأن تصبح أوّل أسترالية تحرز اللقب منذ كريس أونيل عام 1978، وذلك بفوز سهل على جورجي في لقاء استغرق ساعة ودقيقة فقط.
وعلقت أنيسيموفا على إنجازها الذي خولها وضع حد لمسلسل هزائمها أمام اللاعبات المصنفات العشرين الأوليات عند 9 مباريات، بالقول «كنت أدرك بأنه عليّ التحلي بالقوة، لكي أحظى بفرصة «الفوز»، والارتقاء بمستواي وأن أكون عدائية، أنا سعيدة تماماً لتمكني من فعل ذلك!».
وستكون مواجهة الدور الرابع الثانية بين بارتي وأنيسيموفا بعد بطولة رولان جاروس عام 2019، حين فازت الأسترالية على منافستها الشابة في الدور نصف النهائي في طريقها لإحراز لقبها الكبير الأوّل قبل أن تتبعه بثانٍ العام الماضي في ويمبلدون.
وبدا الفوز أقرب إلى أوساكا التي حصلت على فرصتين لحسم اللقاء على إرسال منافستها في المجموعة الثالثة، حين كانت متقدمة 5-4، لكنها عجزت عن ترجمتهما لتحتكم بعدها اللاعبتان إلى شوط فاصل بدأته الأميركية بالتقدم 3-صفر ثم 5-2 ثم حافظت على هذه الأفضلية لتخرج في النهاية منتصرة.
وبدورها، واصلت بارتي حلمها بإحراز اللقب للمرة الأولى، بفوزها السهل على جورجي 6-2 و6-3.
وتابعت بارتي بدايتها القوية لهذا العام بتحقيقها فوزها السابع توالياً، امتداداً من دورة أديلايد التي توجت بلقبها عشية انطلاق البطولة الأسترالية التي بقي لقبها مستعصياً حتى الآن على المصنفة أولى التي توجت بلقبي رولان جاروس عام 2019 وويمبلدون عام 2021، فيما تبقى أفضل نتيجة في بطولة بلادها وصولها إلى نصف النهائي عام 2020.
وعلقت بارتي على فوزها بالقول «كان أداءً جيداً»، معتبرة الانتصار «نظيفاً».
ولقّنت البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا، المصنفة 25 عالمياً، الأوكرانية إيلينا سفيتولينا «17» درساً في التنس بفوزها عليها 6-صفر و6-2 في ساعة و7 دقائق.
وضربت الفائزة باللقب عامي 2012 و2013 موعداً مع التشيكية باربورا كرايتشيكوفا الرابعة والمتوجة بالنسخة الأخيرة من بطولة رولان جاروس الفرنسية والتي قبلت تأخرها أمام اللاتفية يلينا أوستابينكو «27» إلى فوز 2-6 و6-4 و6-4.
وتلعب اليونانية ماريا ساكاري المصنفة خامسة والفائزة على الروسية فيرونيكا كوديرميتوفا «28» 6-4 و6-1، في الدور الرابع مع الأميركية جيسيكا بيغولا التي كانت أقصت الإسبانية نوريا باريساس 7-6 و6-2.
وواصل نادال مشواره في البطولة التي تشكل عقدة له بعدما فاز بلقبها مرة واحدة فقط من أصل 20 تتويجاً له في «الجراند سلام»، بتأهله إلى الدور الرابع على حساب الروسي كارين خاتشانوف الثامن والعشرين بنتيجة 6-3 و6-2 و3-6 و6-1.
واحتاج ابن الـ35 عاماً إلى ساعتين و50 دقيقة لتحقيق فوزه التاسع من أصل تسع مواجهات جمعته بالروسي البالغ 25 عاماً، مواصلاً بذلك مسعاه للفوز بلقب أستراليا للمرة الثانية.
ومرت 13 سنة منذ تتويج «الماتادور» بلقبه الوحيد في ملبورن عام 2009، رغم وصوله بعد ذلك إلى المباراة النهائية أربع مرات.
واستعد الإسباني بأفضل طريقة ممكنة بإحرازه لقب دورة ملبورن، في أولى مشاركاته في دورة رسمية منذ أوائل أغسطس الماضي قبل أن يبتعد قرابة خمسة أشهر عن المنافسات بسبب الإصابة.
عاد بطل رولان جاروس 13 مرة وشارك في دورة استعراضية في أبوظبي في ديسمبر الفائت، أصيب على إثرها بفيروس كورونا لدى عودته إلى بلاده، قبل أن يتعافى ويتوجه إلى ملبورن.
ويأمل نادال الاستفادة على أكمل وجه من غياب الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن البطولة التي توج المصنف أول عالمياً بلقبها تسع مرات على خلفية رفضه تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وسلوكه الخاطئ في عملية دخوله إلى أستراليا، من أجل الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى الذي يتشاركه مع الصربي وغريمه السويسري الغائب عن البطولة روجيه فيدرر «20 لقباً».
ويلتقي ابن مايوركا في الدور المقبل الروسي الآخر أصلان كاراتسيف الثامن عشر أو الفرنسي أدريان مانارينو.
وبدوره، واصل زفيريف مسعاه نحو لقبه الكبير الأول، بتأهله السهل على حساب المولدافي الصاعد من التصفيات رادو ألبوت 6-3 و6-4 و6-4.
وحقق بطل أولمبياد طوكيو الذي تبقى أفضل نتيجة له في أستراليا وصوله إلى نصف نهائي عام 2020، فيما تبقى أفضل نتيجة له في «الجراند سلام» وصوله إلى نهائي فلاشينج ميدوز في العام ذاته، 16 إرسالاً ساحقاً وفاز بـ83 بالمئة من إرسالاته الأولى، في طريقه لحسم اللقاء أمام المصنف 124 عالمياً في ساعة و57 دقيقة.
وقدم زفيريف أداءً لافتاً في المباريات الثلاث التي خاضها حتى الآن، ويبدو أنه يسير بثبات لمواجهة محتملة في ربع النهائي مع نادال.
وعلّق ابن الـ24 عاماً على أدائه ضد ألبوت، قائلاً «أنا سعيد للفوز بثلاث مجموعات، عانيت بعض الشيء في الملعب اليوم، لم أشعر أني في وضع مثالي، لكن من منا مثالي؟ في نهاية اليوم أنا فزت وسعيد بذلك».
ويلتقي زفيريف في اختباره المقبل الكندي دينيس شابوفالوف الرابع عشر الذي تأهل إلى هذا الدور للمرة الأولى في ملبورن بفوزه على الأميركي رايل أوبيلكا الثالث والعشرين 7-6 و4-6 و6-3 و6-4.
وفي أبرز النتائج، فاز الإيطالي ماتيو بيريتيني السابع على الإسباني كارلوس ألكاراس الحادي والثلاثين بصعوبة بالغة 6-2 و7-6 و4-6 و2-6 و7-6 في غضون 4 ساعات و10 دقائق.


 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©