إجراءات سريعة تتخذها السلطات الصحية في الدولة لاستيعاب التجاوب الكبير من أفراد المجتمع لتلقي لقاح «كوفيد - 19»، ما ساهم في تجاوز عدد الجرعات التي تم إعطاؤها حتى الآن سقف المليون جرعة، في حين أن أكثر من ربع مليون شخص تلقوا الجرعتين المقررتين وفقاً للبروتوكول الطبي المتبع.
مراكز طبية تجاوز عددها 110 في مناطق الدولة المختلفة تم تأمين اللقاح فيها مجاناً للراغبين، في حين تم رفع عدد الكوادر التمريضية إلى جانب تأمين الجرعات في مستشفيات خاصة، للتعامل مع الإقبال الذي ينم عن وعي جميع الأفراد بأهمية التطعيم والاستجابة للإجراءات والحملات الحكومية الهادفة إلى تطعيم 50% من السكان خلال الربع الأول من العام الحالي، والمساهمة في حصر الوباء، ووقف تداعياته على الحياة العامة.
تسهيل إجراءات حصول أكبر شريحة من المجتمع على اللقاح، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة التي وضعت صحة الأفراد في صدارة الأولويات، وهو ما يشكل تشجيعاً للراغبين بالتطعيم، خاصة بعد ثبوت مأمونية وسلامة اللقاح استناداً للأبحاث والدراسات التي تم إجراؤها على مدى أشهر، وتسجيله رسمياً في الإمارات والصين واعتماده من دول عديدة في تطعيم السكان بسبب فعاليته العالية.
نخطط معاً للتعافي بشكل نهائي، عبر تكاتفنا الذي ميّز تجربتنا في مكافحة الجائحة، وفي هذه المرحلة تحديداً نحتاج إلى مزيد من التعاون، ذلك أن كل شخص يتلقى التطعيم يساهم في الخلاص من الوباء والوصول بنا إلى مجتمع معافى ومحصن من الفيروس.

"الاتحاد"