عربي ودولي

إشادة أممية بتعهد الإمارات والسعودية تقديم مليار دولار لدعم اليمن

جنيف (وكالات)

أعرب مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق إغاثة الطوارئ عن ترحيب المنظمة بتعهد الإمارات والسعودية تقديم مبلغ مليار دولار لدعم العمل الإنساني في اليمن، فضلاً عن التزامهما بتوفير مبلغ إضافي يصل إلى 500 مليون دولار من المانحين الآخرين في المنطقة.
وقال لوكوك - في بيان أمس - إن السعودية والإمارات وافقتا مع الأمم المتحدة على طرق تحويل مبلغ 930 مليون دولار، وذلك بحلول 31 مارس المقبل، لدعم خطة العمل الإنساني في اليمن للعام الجاري 2018.
وأكد أن الاتفاق مع الدولتين على أن الأموال ستستخدم للاحتياجات الأساسية فقط، مشيراً إلى أن البلدين سيقدمان مبلغاً إضافياً قدره 70 مليون دولار لدعم إعادة تأهيل الموانئ والهياكل الأساسية في اليمن، لافتًا إلى أن ذلك سيكون جزءاً من خطة العمليات الإنسانية الشاملة لليمن، والصادرة عن التحالف الذي تقوده السعودية في يناير 2018.
وأوضح أن الأموال التي ستقدمها السعودية والإمارات تمثل نحو ثلث مبلغ 2.96 مليار دولار المطلوبة لخطة الاستجابة الإنسانية، وأنه بمجرد تحويل تلك الأموال فإن ذلك سيسهم في التقليل من الجوع في اليمن، وكذلك مواجهة الأمراض والحفاظ على الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية، وسيخفف من معاناة الملايين من اليمنيين في جميع أنحاء البلاد.
وأضاف أنه في حال وصول التمويل بالكامل، فإن الأمم المتحدة والشركاء ستقدم - من بين المساعدات الأخرى - أغذية الطوارئ لأكثر من 8.5 مليون يمني، وكذلك خدمات التغذية إلى 5.6 مليون طفل، وإلى النساء الحوامل والأمهات، إضافة إلى المياه الصالحة للشرب لنحو 5.4 مليون شخص، كما ستقوم الأمم المتحدة والشركاء بإعادة تأهيل أكثر من 1400 مدرسة، و650 مرفقاً صحياً دمرت في اليمن.
ودعت الأمم المتحدة المانحين الآخرين بالمساهمة في الخطة الإنسانية لليمن، بما في ذلك قبل المؤتمر الدولي لإعلان التبرعات لليمن، والذي سيعقد في جنيف في 3 أبريل المقبل.