عربي ودولي

مؤتمر المانحين بالكويت يختتم اليوم بمشاركة 74 دولة

لودريان يتحدث للمستثمرين في مؤتمر المانحين بالكويت أمس (أ ف ب)

لودريان يتحدث للمستثمرين في مؤتمر المانحين بالكويت أمس (أ ف ب)

الكويت (وكالات)

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في الكويت أمس، إلى عدم استثناء أي منطقة في العراق من عملية إعادة الإعمار، وخصوصا إقليم كردستان العراق، مشددا على أهمية إنهاء الخلافات بين بغداد وأربيل. وأعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن بنك التصدير والاستيراد الأميركي يعتزم تقديم خط ائتمان بقيمة 3 مليارات دولار للمساعدة في إعادة بناء البلاد، وذلك في جلسات اليوم الثاني من مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، والذي ينتهي اليوم بجلسة تضم الدول المشاركة رسميا والتي سيفتتحها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والتي سيحضرها أيضا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووفود رسمية من نحو 74 دولة.
وذكرت مصادر كويتية أمس، أن أمير الكويت سيفتتح الجلسة الأخيرة والتي تضم الوفود الرسمية للدول المشاركة في مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي تستضيفه الكويت.
وفي السياق، قال لودريان في اليوم الثاني من مؤتمر المانحين، إن «جهود إعادة الإعمار لا يجب أن تستثني أي منطقة أو مكون، وخصوصا أولئك الذين جرى تهميشهم عبر التاريخ الحديث للعراق أو استهدفوا من قبل تنظيم داعش». وأضاف «لا بد من إعادة إعمار قرى ومدن ومناطق بكاملها، وحتى المناطق التي بقيت خارج سيطرة داعش، فقد عانت أيضا، وأتحدث خصوصا هنا عن كردستان التي تحملت أكثر من حصتها من العبء، وتضحياتها تدفع إلى التضامن معها».
ورأى لودريان أن «هذا الأمر يتطلب إنهاء الخلافات بين الحكومة الإقليمية والحكومة الفيدرالية». وأضاف «أن العراق لن يتمكن من النهوض بشكل دائم، ما لم يقرر التصدي مباشرة لعمليات إعادة الإعمار، ويعمل على تعميم الاستقرار والمصالحة الوطنية». وشدد لودريان على أن فرنسا ستكون شريكا رئيسيا في إعادة إعمار العراق.
من جهته، قال تيلرسون أمس، إن بنك التصدير والاستيراد الأميركي يعتزم تقديم خط ائتمان بقيمة ثلاثة مليارات دولار للمساعدة في إعادة بناء البلاد بعد الحرب ضد «داعش». وأبلغ مؤتمر المانحين بالكويت «للتدليل على التزاماته القوية، فإن بنك التصدير والاستيراد الأميركي ووزارة المالية العراقية سيوقعان مذكرة تفاهم بقيمة 3 مليارات دولار تهيئ الأجواء للتعاون المستقبلي».
وحث من جهة أخرى، أعضاء التحالف الدولي على المساعدة في إعادة إعمار العراق، وإلا جازفوا بفقد المكاسب التي تحققت ضد التنظيم هناك.
وعلى هامش اليوم الثاني لمؤتمر المانحين، التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي وصل الكويت أمس تيلرسون، وذكر مكتب العبادي أنه «جرى مناقشة تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين ودعم الولايات المتحدة للعراق في جميع المجالات».
وفي شأن متصل، قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أمس في الكويت، إن العراق بحاجة إلى 4 مليارات دولار لاستثمارات جديدة في قطاع المصب، مستعرضا خططا لزيادة طاقة التكرير على مدى الأعوام العديدة المقبلة. وأضاف أن بغداد تخطط لتعزيز طاقة إنتاج النفط إلى 7 ملايين برميل يوميا بحلول 2022، من 5 ملايين برميل يوميا في الوقت الحالي.