أخيرة

شركة طيران تنزل راكب من الرحلة لتحدثه العربية

رفع مواطن أميركي قدم إلى الولايات المتحدة كلاجئ عراقي دعوى قضائية يوم الثلاثاء، ضد شركة ساوث ويست إيرلاينز، إذ قال إنها أنزلته من على متن رحلة إلى كاليفورنيا بعد أن شعر راكب آخر بالتوتر والضيق لدى سماعه يتحدث العربية.
وقال خير الدين مخزومي إنه يسعى للحصول على تعويض عن انتهاك حقوقه والتمييز والاضطراب الشعوري اللذين تعرض لهما خلال الواقعة التي حدثت في 2016، وبدأت بينما كان ينتظر إقلاع الطائرة من لوس انجلوس إلى أوكلاند.
ولم تعلق ساوث ويست بعد على الدعوى التي رفعها مخزومي أمام المحكمة الجزئية الأميركية في سان فرانسيسكو.
وقال إنه اتخذ مقعده في الطائرة وأجرى اتصالاً هاتفياً بعمه ليحدثه عن حضوره عشاء في اليوم السابق ضم الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان جي مون، قبل أن ينزله ضابطا شرطة والموظف من الطائرة.
وأضاف مخزومي، الذي كان عمره في ذلك الوقت 26 عاما، إن شركة الطيران ومقرها دالاس اتخذت ضده هذا الإجراء لتحدثه العربية، على الرغم من أنه لم يرتكب خطأ أو يشكل تهديدًا أمنياً.
قال مخزومي إن وكالة إنفاذ القانون المحلية ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) أطلقا سراحه بعد ساعات من الاستجواب والتفتيش المهين، لكن ساوث ويست رفضت حجز تذكرة جديدة له مرجعة له بدلاً من ذلك ثمن التذكرة القديمة. وتوجه إلى منزله لاحقاً في رحلة تابعة لشركة دلتا إيرلاينز.