الإمارات

محمد بن راشد يوجه بانعقاد «القمة العالمية للحكومات 2019» في الفترة من 17 إلى 19 فبراير

نجاح كبير حققته الدورة السادسة من القمة (من المصدر)

نجاح كبير حققته الدورة السادسة من القمة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات عن موعد انعقاد الدورة السابعة من القمة العالمية للحكومات في الفترة من 17 إلى 19 فبراير 2019.

وفي ظل النجاح الكبير الذي حققته الدورة السادسة من القمة، تقدم معالي القرقاوي بالشكر إلى القيادة الحكيمة متمثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد القرقاوي أن «الدورة القادمة للقمة ستشهد تغييرات أكبر باتجاه ترسيخ شراكات وتحالفات دولية لتطوير عمل الحكومات»، لافتاً معاليه إلى أن «القمة العالمية للحكومات 2018 شهدت أكبر عدد من توقيع الاتفاقيات الدولية والمنتديات التخصصية في مجالات استشراف وبناء المستقبل».

واعتبر القرقاوي أن «القمة العالمية للحكومات أصبحت أحد أهم أدوات ترسيخ دبلوماسية الدولة عالمياً مع مختلف الحكومات وعلاقاتها مع المنظمات الفاعلة على الساحة الدولية»، وأشاد معاليه بالنتائج التي حققتها القمة العالمية للحكومات في دورتها الأخيرة، مشيراً في هذا الخصوص: «شكلت القمة منصة معرفية ومنبراً حيوياً لاستعراض التجارب الحكومية المميزة والاستفادة منها، وبحث أوجه التعاون مع مؤسسات ومنظمات دولية ومن القطاع الخاص وبناء شراكات وتحالفات عالمية تلتقي حول هدف رئيس يتمثل في الارتقاء بالعمل الحكومي، وإيجاد حلول مستدامة لمشكلات مستعصية».ولفت القرقاوي إلى أن القمة العالمية للحكومات استطاعت خلال ست سنوات فقط من إطلاقها أن تصبح أكبر تجمع من نوعه لاستشراف المستقبل وصناعته. وأضاف معاليه: «السمعة العالمية التي تحظى بها القمة تضعنا أمام تحدٍّ كبير للدورة السابعة، التي يجب الإعداد لها من اليوم على ضوء المخرجات والنتائج الحالية»، موضحاً بالقول: «لقد باتت القمة العالمية للحكومات مرجعاً رئيساً لاستقراء ورسم ملامح وتوجهات العالم المستقبلية ومؤسسة تلتقي فيها الأفكار والابتكارات الرائدة في العمل الحكومي والمؤسسي والتنموي من أجل خدمة البشرية في شتى القطاعات، ومختبراً لتطوير حلول مبتكرة لأبرز التحديات المختلفة التي تواجهها المجتمعات الإنسانية لضمان مستقبل أفضل للمجتمعات».وقد شهدت القمة هذا العام حضوراً نوعياً لنخبة من صناع القرار والمفكرين ومستشرفي المستقبل والباحثين والمبتكرين، مع حضور أكثر من 4 آلاف شخصية، من بينهم رؤساء حكومات ووزراء ومسؤولون حكوميون وعلماء وخبراء، يمثلون 140 دولة، و16 منظمة دولية، كما شارك 130 متحدثاً في 120 جلسة، بحثت مختلف القضايا الحيوية ضمن مسعى عالمي للتأسيس لمرحلة جديدة في تطوير آليات العمل الحكومي، بحيث تكون مدعومة بتقنيات فائقة الذكاء وكوادر بشرية مؤهلة وتعاون دولي أكثر تصميماً، وذلك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتلبية تطلعات شعوب العالم لبناء مستقبل أفضل.