تكنولوجيا

ثريان يحاولان تسخير الذكاء الاصطناعي لخدمة الفقراء

يحاول شقيقان هنديان ثريان يستثمران في قطاع التكنولوجيا أن يحوّلا ابتكاراتهما لخدمة الفقراء والمهمّشين في العالم.


والشقيقان رومي وسونيل وادهواني هنديان مقيمان في الولايات المتحدة، وهما يحاولان من خلال شركتهما المتخصصة بالذكاء الاصطناعي تحسين حياة المزارعين الفقراء والمعالجين في المناطق النائية والمدرّسين في الأنحاء المهمّشة.


ويؤكد الشقيقان أن مشروعهما هذا هو الأول من نوعه، وقد استثمرا فيه ثلاثين مليون دولار على عشر سنوات، وعقدا شراكة مع جامعة كاليفورنيا الأميركية التي تُعدّ مهد "سيليكون فالي" وقطاع التكنولوجيا في الولايات المتحدة.


ويعتزم الشقيقان أيضا التعاون مع عدد من الشركات الأميركية الفاعلة في هذا القطاع.


ويقول سونيل "أولويتنا أن نتمكن من تحسين حياة أكبر عدد من الناس في السنوات الخمس والعشر المقبلة".


فمن شأن الذكاء الاصطناعي أن يساعد الممرضين على تشخيص حالات المرضى، والمزارعين على جمع الحصاد، وغير ذلك مما يحتاج إليه سكان المناطق الفقيرة والنائية في الهند.


ويضيف "يمكن للذكاء الاصطناعي أن يغيّر الواقع، لكن الدول النامية لا توليه الاهتمام الكافي كما تفعل الصين والولايات المتحدة".


ويركز سونيل جهوده في التوصّل فعلا إلى ما ينفع الناس من تقنيات.


وهو يأمل أن تصبح الأجهزة، التي تعمل شركته على تصميمها، جاهزة للاستخدام مع حلول آخر العام الحالي.