صحيفة الاتحاد

دنيا

ألين خلف.. اختارت العائلة وتركت الفن

أبوظبي (الاتحاد)

كانت انطلاقة المطربة اللبنانية ألين خلف، في عالم الفن من خلال مشاركتها في مسابقة لاكتشاف المواهب الغنائية «ليالي لبنان»، والتي حصلت فيها على الميدالية الذهبية، ما فتح لها أبواب الساحة الفنية فدخلتها بخطى ثابتة، مقدمة العديد من الأغنيات المتميزة التي حققت صدى كبيراً، إلى جانب إحيائها العديد من الحفلات ومشاركتها في مهرجانات غنائية بجانب كبار المطربين في الوطن العربي.
في عام 1996 بدأت ألين خلف إطلاق أغانيها المنفردة، إلى أن أصدرت أول ألبوم لها بعنوان «خايفة منك»، الذي حقق نجاحاً كبيراً، ما دفعها لإصدار ألبومها الثاني «بساط الريح» عام 1997، وأتبعته سنة 1998 بألبومها الثالث «يا زين».
انتهجت ألين خلف في مسيرتها الفنية سياسة إصدار ألبوم واحد كل عام، حيث أصدرت عام 1999 ألبومها الرابع «وايد وايد» ثم يليه ألبوم «لا لي ليه» عام 2000.
ساهم نجاح الألبومات التي أصدرتها ألين خلف في انتشارها عربياً، وتنقلها بين العديد من الدول العربية لإحياء مختلف المهرجانات الفنية، حيث أحيت العديد من السهرات وشاركت في مهرجانات لقيت إقبالاً جماهيرياً كبيراً، وفي عام 2001 أصدرت ألبوم «عز عليا»، ثم قدمت بعده ألبوم «لو عندك كلام» عام 2002.
بعدها ركزت ألين خلال عامين تقريباً على إصدار الأغنيات المنفردة وتصويرها على طريقة الفيديو كليب، إلا أن وصل عدد رصيدها من الأغنيات المصور إلى 14 أغنية خلال مشوارها الغنائي، ثم عادت مرة أخرى لإصدار الألبومات الغنائية، وأطلقت ألبوم «صدفة» عام 2005، الذي ضم مجموعة متنوعة من الأغنيات واللهجات.
رغم ما حققته ألين خلف من نجاحات خلال مسيرتها الفنية إلا أنها قررت أن تختار العائلة وتترك الفن، حيث اختفت عن الساحة لسنوات، إلا أن أعلنت زواجها من المنتج التلفزيوني اللبناني كارلو أيوب، والتركيز في الاستقرار وتكوين العائلة.