دنيا

الشباب أكثر عرضة للمرض النفسي من الشابات

أبوظبي (الاتحاد)
كشفت دراسة حديثة أنه من المرجح أن يعاني الشباب الذكور من الذهان في المرحلة الأولى بنسبة أعلى من أقرانهم من الشابات بالفئة العمرية نفسها.
وأظهرت نتائج الدراسة، التي أجرتها جامعة ساو باولو البرازيلية، أن الأقليات العرقية والأشخاص الذين يعيشون في المناطق المحرومة اجتماعياً واقتصادياً معرضون أيضاً للإصابة بالذهان، والذي يعرف بأنه أول مظهر من مظاهر الاضطرابات النفسية الحادة التي تشمل الفصام، والاضطراب العاطفي ثنائي القطب، والاكتئاب الحاد.
وفحص الباحثون المصابين بالذهان في ستة بلدان هي إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والبرازيل.
ووفق موقع «siasat»، قال الباحث باولو روسي مينيزيس، الأستاذ في كلية الطب بجامعة ساو باولو، إن الدراسة تؤكد أن حدوث الذهان في المرحلة الأولى يختلف اختلافاً كبيراً بين المدن الرئيسة والمناطق الريفية، كما أن العوامل البيئية تلعب دوراً حاسماً في هذا الاختلاف.
وأضاف أنه حتى نهاية القرن العشرين، كان يُعتقد أن مسببات الاضطرابات الذهانية وراثية في الأساس، غير أن نتائج الدراسة تبين أن العوامل البيئية مهمة للغاية.
وأوضح أن البحث لم يتوصل لسبب هذه الاختلافات في حالات الإصابة بين الجنسين والفئات العمرية، ولكنها قد تكون مرتبطة بالنضج الدماغي، حيث ينضج الدماغ بين سن 20 و25، ويكون الرجال خلال هذه الفترة أكثر عرضة للاضطرابات النفسية من النساء.