الاقتصادي

أحمد بن سعيد: «طيران الإمارات» تعمل بشفافية مطلقة ضمن اتفاقيات الأجواء المفتوحة

أحمد بن سعيد وجون فلانيري وخليفة الزفين خلال تدشين المنشأة (من المصدر)

أحمد بن سعيد وجون فلانيري وخليفة الزفين خلال تدشين المنشأة (من المصدر)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن عمليات طيران الإمارات تجري بشفافية مطلقة ضمن الاتفاقيات الجوية الموقعة بين دولة الإمارات وبقية دول العالم، خاصة تلك المتعلقة بالأجواء المفتوحة.

وقال سموه خلال تصريحات على هامش افتتاح مركز «جنرال إلكتريك للطيران» لصيانة وتصليح المحركات في «دبي الجنوب»: الناقلة مستعدة للمشاركة في أي لقاء مع الجانب الأميركي حول موضوع الأجواء المفتوحة وجاهزة للنقاش مع أي طرف بشأن عملياتها التشغيلية في الولايات المتحدة، وليس لديها ما تخفيه في ظل شفافيتها التامة، مشيراً إلى أن تعليق أو زيادة رحلات الشركة إلى وجهاتها في السوق الأميركي يخضع لأسباب تشغيلية تتعلق بالعرض والطلب والذي يخضع بدوره لمتغيرات جديدة، كإجراءات حظر سفر بعض الجنسيات، وكذلك حظر حمل الأجهزة اللوحية مع المسافرين على الرحلات.

وتوقع سموه أن تسجل مجموعة طيران الإمارات نتائج مالية جيدة للسنة المالية 2017/&rlm&rlm&rlm2018 والتي تنتهي في مارس الجاري، مشيراً إلى أن النتائج ستكون أفضل من السنة السابقة، والتي سجلت خلالها أرباحاً صافية بلغت 2.5 مليار درهم.

وكشف سموه عن حجم إصدار الصكوك الذي تقوم الناقلة حالياً بتسويقه من خلال 10 بنوك محلية وعالمية بقيادة سيتي بنك وستاندرد تشارترد، مؤكداً أنه يبلغ 1.1 مليار دولار (4.04 مليار درهم)، لتمويل عمليات توسع الناقلة في مختلف المجالات.

وأوضح سموه أن طيران الإمارات سوف تقوم قريباً باختيار الشركة المصنعة لمحركات طلبية طائراتها الجديدة من طراز بوينج 787 دريملاينر والتي جاءت ضمن صفقة 40 طائرة بقيمة تتجاوز 15 مليار دولار (55.4 مليار درهم)، والتي وقعتها خلال معرض دبي للطيران 2017. وفيما يتعلق بإغلاق المدرج الجنوبي لمطار دبي الدولي لمدة 45 يوماً، تستمر ما بين 16 أبريل ولغاية 30 مايو من العام 2019، قال سموه إن هذا الإغلاق يأتي في إطار تحسين العمليات في مطار دبي، وهو أمر نحتاج إلى فعله كل 10 سنوات وبالتالي لم يؤثر بشكل على العائدات، وبين أنه يتم إخبار المشغلين الجويين في مطار دبي قبل فترة كافية بخصوص هذه الخطط، للعمل على إعادة جدولة الرحلات، موضحاً أن الجزء الأكبر من الرحلات التي سيتم جدولتها في مطار دبي خلال هذه الفترة ستكون لطيران الإمارات وفلاي دبي كونهما أكبر المشغلين في المطار

وعن تعاون الشركة مع إيرباص، أوضح سموه أن إيرباص أخذت على عاتقها بأن برنامج إنتاج طائرات أيه 380 سيكمل بالنسبة للطلبية التي وقعتها طيران الإمارات أخيراً، والتي بلغت قيمتها 16 مليار دولار (58.7 مليار درهم) لشراء 36 طائرة إيرباص A380.

وتقوم «جنرال إلكتريك» بتشغيل مركزها لصيانة وتصليح محركات الطائرات مع شركة «طيران الإمارات»، منذ عام 2013، وتقدم حلولاً وخدمات متكاملة لكافة محركات GE وCFM المستخدمة على طائرات «الإمارات». ومع إطلاق المنشأة الجديدة في «دبي الجنوب»، سيقدم المركز خدمات الصيانة والتصليح الفورية لجميع الناقلات الإماراتية، بما في ذلك «طيران الإمارات» و«الاتحاد» و«العربية للطيران» و«فلاي دبي».

وقال خليفة سهيل الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران و«دبي الجنوب»: «تواصل منطقة الطيران في دبي الجنوب تعزيز موقعها كأحد المحاور العالمية الرئيسية لقطاع الطيران، توفر سلسلة توريد متكاملة ومؤهلة لتقديم خدماتها لجميع الناقلات العالمية».

بدوره، قال جون فلانيري، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «جنرال إلكتريك»: «تواصل الإمارات العربية المتحدة إرساء معايير جديدة للتميز في قطاع الطيران على المستويين الإقليمي والعالمي، وهو ما يبدو جلياً في مطاراتها العالمية وناقلاتها وتكامل شبكة الطيران فيها. ويتيح لنا المركز الجديد أن نكون أكثر قرباً من عملائنا لنلبي احتياجاتهم بشكل أفضل، ونتعاون معهم لابتكار تقنيات تثري أداء قطاع الطيران».