عربي ودولي

أندية ايطالية كبرى ترفض عرضاً قطرياً مغرياً لشراء حقوق بث المباريات

شادي صلاح الدين (لندن)

رفضت أندية كبرى في إيطاليا تلعب في دوري الدرجة الأولى عرضاً مغرياً من «بنك قطر الدولي»، يتعلق بحقوق بث الدوري الإيطالي. وأوضح موقع «كالتشيو اي فاينانزا»، نقلاً عن صحيفة «جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية واسعة الانتشار، أن البنك القطري تقدم بعرض لدوري الدرجة الأولى في إيطاليا يشمل ضمانات مالية مغرية، تصل قيمتها إلى 13 مليار يورو (15.5 مليار دولار) خلال فترة تمتد إلى عشر سنوات.
وأوضحت الصحيفة الإيطالية أن هذا العرض يعتمد أساساً على الدخل المستقبلي من حقوق بث الدوري الإيطالي، مع عمولات للبنك إذا تجاوزت الاتفاقيات المبرمة 1.3 مليار يورو لكل موسم. واحتاج العرض إلى دعم 14 نادياً من أندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي، التي يبلغ عددها 20 نادياً، إلا أن العرض القطري حصل على موافقة 13 نادياً فقط، في حين رفضته أندية فيورنتينا، انتر ميلان، يوفنتوس، تورينو، التي صوتت ضد العرض، بينما امتنع نادي ساسوولو عن التصويت، في حين تغيب عن الاجتماع ناديا روما ونابولي.
وذكرت الصحيفة أن الأندية الإيطالية شعرت بالقلق من عرض بنك قطر الدولي بسبب الاتفاقات التجارية القائمة التي أبرمتها مع مجموعات مصرفية أخرى، وحقيقة أن العرض يتداخل مع عملية تقديم العطاءات التي أطلقت مؤخراً لشراء الحقوق المحلية لدوري الدرجة الأولى، إضافة إلى أن العرض القطري «لم يلق حماسة كبيرة»، على الأقل بين الأندية الكبرى، مثل يوفنتوس، انترناسيونالي، روما، نابولي، فيورنتينا، التي تخشى احتكار جهة معينة لحقوق البث لفترة زمنية طويلة، تحرمها من عروض مفترضة أفضل لاحقاً في حال زاد الطلب على الدوري الإيطالي.
وكانت صحيفة «ليز أيكو» الفرنسية قد كشفت عن أن قطر لديها مخطط لإشعال سوق شراء حقوق بث الدوريات الأوروبية خلال الموسم الجديد، والذي ربما يخلق مشكلات للقنوات المحلية، مشيرة إلى أن أسعار بث الدوريات تشهد ارتفاعاً غير مسبوق، ومصدر دخل مهم للأندية، حيث يصل سعر بث الدوري الإنجليزي 2.3 مليار يورو، ليعتلي عرش أغلى الدوريات في العالم، ويأتي خلفه الدوري الألماني بسعر 1.4 مليار يورو، ثم الإيطالي بسعر 945 مليوناً، غير أن هذه الأسعار سوف تشهد ارتفاعاً كبيراً خلال الموسم الجدي بفضل قطر، التي تريد استثمار مبالغ ضخمة من أجل الاستحواذ على حقوق البث.
وأصدرت رابطة أندية الدرجة الأولى في إيطاليا الوثائق الخاصة بالعطاء للمجموعة القادمة لحقوق البث المحلية، مع تحديد 570 مليون يورو كحد أدنى للسعي للحصول على حقوق البث التلفزيوني لجميع مباريات الموسم التي تبلغ 380 مباراة. ونشرت الرابطة الوثائق على موقعها على الإنترنت، بعد أن تم الموافقة على هذه العملية يوم الرابع من يناير الجاري. والحقوق المعروضة للبيع هي للمواسم الثلاثة التي تمتد من 2018-2019 إلى 20-2021.
ويبلغ السعر الأدنى لجميع العروض المقدمة 1.05 مليار يورو في الموسم الواحد. وتشمل عقود حقوق البث المحلي للمواسم من 2018-2021، وتضم 4-5 حزم بث: هي الرقمية الأرضية، الأقمار الصناعية، خدمات الانترنت وحزمة مختلطة، وتشمل مباريات فرق يوفنتوس ونابولي وإي سي ميلان وإنتر ميلان ولاتسيو، وفيورنتينا، بالإضافة إلى ناديين آخرين، بإجمالي 248 مباراة في الموسم الواحد بسعر لا يقل عن 260 مليون يورو.
واضطر دوري الدرجة الأولى الإيطالي إلى إقامة مزاد جديد عن الحقوق، بعد أن رفضت مجموعة «ميديا سيت» الإيطالية للإعلام المشاركة في العطاء الأخير، بينما عرض مقدمو العروض عروضاً لا تلبي التوقعات، وترتقي لقيمة المباريات.
يذكر أن محاولات قطر لشراء حقوق بث العديد من المباريات الأوروبية مؤخراً واجهت صعوبات، بعد الشبهات التي تحوم دوماً حول طريقة تقديم العروض والرشاوى التي تدفعها الإمارة الصغيرة لمسؤولين في الاتحادات الوطنية والقارية للحصول على تلك الحقوق.
وخضعت مجموعة «بي إن» القطرية للإعلام، للتحقيق في فرنسا مؤخراً حول مزاعم تورطها في دفع رِشى مالية للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، من أجل الحصول على حقوق البث التلفزيوني لبطولتي كأس العالم 2026 و2030. كما رفضت الكشف عن بعض المعلومات التي تحتفظ بها في مقرها بقطر. كما قامت النيابة العامة في فرنسا بتفتيش مقر الشركة في باريس، قبل أن يعلن أحد المتحدثين باسم النيابة العامة الفرنسية أن «بي إن سبورت» لم تقدم تسهيلات من أجل السماح لهم بالاطلاع على المعلومات التي تحتفظ بها في مقرها بقطر.
وخضعت شبكة «بي إن سبورت» ومديرها التنفيذي «ناصر الخليفي» رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، للتحقيق من قِبَل النيابة العامة في سويسرا، على خلفية مزاعم تورطهما في إجراء مفاوضات غير قانونية مع الأمين العام السابق للفيفا والموقوف حالياً «جيروم فالكه».