عربي ودولي

محادثات بين الكوريتين اليوم والشمال يستعد لإغلاق موقع نووي

الزعيم الكوري الشمالي يتفقد صواريخ  بالستية في صورة تعود إلى سبتمبر الماضي (رويترز)

الزعيم الكوري الشمالي يتفقد صواريخ بالستية في صورة تعود إلى سبتمبر الماضي (رويترز)

سيؤول (وكالات)

قالت كوريا الجنوبية، إن الكوريتين ستجريان محادثات رفيعة المستوى اليوم الأربعاء لبحث الخطوات الضرورية لتنفيذ تعهد بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. وذكرت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، أمس، أن الاجتماع سيركز على خطط لتنفيذ إعلان قمة 27 أبريل بين الكوريتين والذي يتضمن تعهدات بإنهاء الحرب الكورية رسميا والسعي من أجل «النزع التام للأسلحة النووية».
وكانت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية قالت السبت الماضي، إن بيونج يانج ستفكك موقع التجارب النووية في الفترة ما بين 23 و25 مايو، وذلك وفاء بتعهدها بالتوقف عن إجراء اختبارات نووية. جاء ذلك قبل شهر من اجتماع قمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في سنغافورة.
وسيلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في 12 يونيو في قمة ظلت حتى وقت قريب تبدو مستحيلة بسبب تبادل الإهانات والتهديدات بينهما خلال العام المنصرم مع تصاعد التوتر بشأن برامج بيونج يانج الصاروخية والنووية.
وقال ديفيد بيزلي رئيس برنامج الأغذية العالمي للصحفيين في سيؤول بعد زيارة لكوريا الشمالية، إن مواطني الشمال بدوا متفائلين بالقمة.
وأضاف رداً على سؤال عما إذا كان الكوريون الشماليون الذين التقى بهم قد ذكروا أي شيء عن إجراء قمة «أعتقد أنهم متفائلون. أعتقد أن الجميع على الأرض هناك متفائلون».
وأشار بيزلي الذي زار الشمال في الفترة من الثامن إلى 11 مايو إلى أن مسؤولي برنامج الأغذية العالمي «حصلوا على تصريح لم يسبق له مثيل» لدخول بعض المناطق، وأجروا «مناقشات منفتحة وصريحة» مع المسؤولين هناك.
ونبه مستشار رئاسي كوري جنوبي إلى أن ترامب وشعب كوريا الجنوبية لن يقبلا بنزع تدريجي للسلاح في كوريا الشمالية. وقال مون تشونج- إن مستشار الأمن القومي الخاص في كوريا الجنوبية خلال مؤتمر في طوكيو «عندما يلتقي كيم جونج أون (زعيم كوريا الشمالية) بالرئيس ترامب في سنغافورة ينبغي أن يقدم شيئاً كبيراً».
ودعت كوريا الشمالية أمس وكالة أنباء ومحطة تلفزيونية من الجنوب لتغطية تفكيك موقع التجارب النووية.
ولا يمكن لمواطني كوريا الجنوبية زيارة الشمال دون تلقي دعوة من الشمال والحصول على موافقة من حكومتهم.
وأضاف: «عبر هذه المحادثات رفيعة المستوى سنتفاوض ونتخذ إجراءات لتنفيذ إعلان بانمونجوم ونؤسس تنمية مستدامة للعلاقات بين الكوريتين وسلاماً دائماً على شبه الجزيرة الكورية».
وسيكون وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشو ميونج- جيون على رأس فريق من خمسة أشخاص في المحادثات.
في غضون ذلك، أعلن سفير كوريا الشمالية لدى مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جنيف هان تاي سونج أن بلاده تريد «المشاركة في الجهود» لحظر التجارب النووية في شكل كامل. وقال السفير، إن «جمهورية كوريا الشمالية الشعبية الديمقراطية ستشارك في الجهود الدولية من أجل حظر كامل للتجارب النووية».
وكوريا الشمالية لم توقع حتى الآن معاهدة الحظر الكامل للتجارب النووية التي تم التفاوض في شأنها في جنيف بين 1994 و1996.
ولم يشر السفير الكوري الشمالي في مداخلته إلى المعاهدة لكنه أكد نية بلاده «تطوير العلاقات بين الكوريتين» و«احتواء التوتر العسكري الحاد» و«إبعاد خطر الحرب من شبه الجزيرة الكورية». ونهاية الأسبوع الفائت، وعدت بيونج يانج بأن تفكك مع نهاية مايو موقعها للتجارب النووية قبل قمة مرتقبة مع الولايات المتحدة.
في هذه الأثناء، تشير صور حديثة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية إلى أن عملية تفكيك موقع التجارب النووية الوحيد المعروف في كوريا الشمالية «تتقدّم في شكل جيد»، بحسب ما أفاد موقع أميركي متخصص أمس.
وكانت بيونج يانج أعلنت نهاية الأسبوع الماضي أنها ستدمر «بالكامل» موقع بونغيي- ري في شمال شرق البلاد، في حضور الصحافة الأجنبية بين 23 و25 مايو. لكن لم تتم دعوة أي مراقبين من وكالات دولية، ما أثار مخاوف بشأن شفافية العملية.