الاقتصادي

مؤشرات الأسواق تتماسك أمام ضغوط بيع «القيادية»

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، أمام ضغوط بيع طالت عددا من الأسهم القيادية والمنتقاة استهدفت جني أرباح بعد الارتفاعات المتتالية التي شهدتها الأسهم المحلية خلال الجلستين الماضيتين، ومتأثرة بنتائج مالية للشركات المدرجة جاءت دون التوقعات بالتزامن مع عودة سيولة الأسواق إلى مستوياتها السابقة عشية بدء شهر رمضان الكريم.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 414.9 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 289.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5004 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 66 شركة مدرجة، ارتفع منها 22 سهماً، فيما تراجعت أسعار 33 سهماً، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.07%، ليغلق عند مستوى 4467 نقطة، متأثراً بعمليات بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية، بعدما تم التعامل على أكثر من 52.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 114.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 943 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 30 شركة مدرجة، ارتفعت منها 13 سهماً، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وشهد مؤشر سوق دبي المالي، خلال جلسة تعاملات أمس، ضغوط بيع مماثلة على عدد من الأسهم القيادية، ومنها اكتتاب دبي الإسلامي» الذي تراجع بالنسبة القصوى، ليغلق المؤشر العام على تراجع بنسبة 0.18% عند مستوى 2931 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 194.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 300.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4061 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 9 أسهم، فيما تراجعت أسعار 21 سهماً، بينما ظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية: «إن عمليات البيع التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، ساهمت بشكل كبير في الضغط على المؤشرات العامة للأسواق»، مؤكداً أن النتائج الفصلية للشركات المساهمة المعلنة جاءت دون التوقعات، مما زاد من الضغوط البيعية واتجاه المستثمرين نحو جني أرباح بعد جلستين من الارتفاعات المتتالية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، متأثراً بعمليات شراء ساهمت في إغلاق السهم على ارتفاع عند سعر 1.06 درهم، رابحاً فلساً واحداً عند الإغلاق السابق، بعدما تم التعامل على أكثر من 23 مليون سهم، بقيمة 24.6 مليون درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً تداولات بقيمة بلغت 39 مليون درهم، بكميات وصلت إلى 3.3 مليون سهم، ليغلق عند سعر 11.55 درهم. وفي سوق دبي، جاء اكتتاب «دبي الإسلامي» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 27.6 مليون سهم، بقيمة 45.2 مليون درهم، ليغلق منخفضاً بنسبة 10.44% عند سعر 1.63 درهم، خاسراً 19 فلساً عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
بادر إلى طلب المساعدة من السوق أو الهيئة في حال تحملك أي ضرر نشأ بسبب تعاملك في الأوراق المالية ولم يتم تسويته ودياً مع شركة الوساطة وتقدم بشكوى لاسترداد حقك، واعلم أنه يجوز التظلم من القرار الصادر في هذا الشأن خلال (30) يوماً من تاريخ الإخطار به...فلا تتردد في طلب حقك.
هيئة الأوراق المالية والسلع