عربي ودولي

البشير يشدد على تحقيق السلام في دارفور

جانب من مراسم أداء القسم (سونا)

جانب من مراسم أداء القسم (سونا)

الخرطوم (وكالات)

أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، حرص بلاده على تحقيق السلام في دارفور ورتق النسيج الاجتماعي بين مكونات أهل الإقليم. كما أكد البشير، في كلمة الليلة قبل الماضية في بيت الضيافة بالخرطوم، خلال لقائه بالإدارة العامة للنازحين واللاجئين بولايات دارفور- استمرار عملية جمع السلاح، لافتاً إلى أن السلاح أصبح أساس المشكلة في دارفور. وقال إن الحكومة حريصة على توفير كافة الخدمات الضرورية للمواطنين، وإنها ستعمل على اختفاء كل المعسكرات.
وقال «إن كل مطالب النازحين واللاجئين بالمعسكرات ستجد كل الاهتمام وسنضع برنامجاً متكاملاً لتنفيذها بالتنسيق مع ولاة الولايات، وسنعمل على إعادتهم ونوفر لهم كافة مقومات الحياة الكريمة حتى يعودوا طواعية»، مؤكداً مباركته لقيام الإدارة العامة للنازحين واللاجئين بالولايات. ودعا الرئيس السوداني، إلى نبذ العنف وتناسي الخلافات من أجل مصلحة أبناء دارفور، لافتاً إلى التقاليد الراسخة التي يتمتع بهاء أهل دارفور. من جانبهم، تحدث عدد من ممثلي النازحين، مؤكدين حرصهم على تحقيق السلام وإحداث التنمية، داعين إلى مواصلة عملية جمع السلاح والعمل على توفير كافة مقومات الحياة والخدمات لأهل دارفور.
إلى ذلك، أكملت الرئاسة السودانية تسمية الوزراء والولاة الذين تم اختيارهم في التعديل الوزاري الأخير. وأصدر الرئيس عمر البشير مراسيم جمهورية بتعيين فريق شرطة محمد احمد علي إبراهيم وزيراً للمعادن. كما تم تعيين الهادي محمد علي سيد أحمد والياً لولاية البحر الأحمر، بعد اعتذار وزير الخارجية السابق علي كرتي. وجرى تعيين أحمد عجب الفيا محجوب والياً لولاية غرب كردفان في أعقاب اعتذار محمد حاتم سليمان.
وأدى القسم أمام الرئيس عمر البشير بالقصر الجمهوري، أمس، الوزراء ووزراء الدولة الذين تم تعيينهم بمراسيم جمهورية في حكومة الوفاق الوطني، بحضور النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن بكري حسن صالح ووزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل ونائب رئيس القضاء. وأعرب البشير عن شكره للوزراء بقبول التكليف، مشيراً إلى أن الشعب السوداني يتطلع دائماً للأفضل، ويستحق التضحية من أجل رفاهيته. وأكد أن رئاسة الجمهورية ستكون الداعم للوزراء بما يمكنهم من أداء واجباتهم على الوجه المطلوب، لافتاً إلى أن المسؤولية تعتبر تضامنية. وقال البشير، إن المسؤولية كبيرة وتضامنية فيما يتعلق بالخروج بالسودان من أزماته وتحدياته والحفاظ على استقراره وأمنه. وأعلن وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد في حديثه إنابة عن الوزراء ووزراء الدولة عن التزام الوزراء برعاية أمانة التكليف بكل صدق ومخافة من الله. وتعهد بأن لا تنفق الموارد البشرية والمادية إلا في ما هو واجب، معرباً عن تقدير الوزراء للثقة الكبيرة التي أولاها لهم رئيس الجمهورية.