عربي ودولي

ترامب يطالب طهران بالعودة إلى مفاوضات برنامجها النووي

الرياض، سنغافورة (وكالات)
أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن أمله في أن تعود طهران إلى المفاوضات بشأن برنامجها النووي، معتبراً أن تغيرات مهمة طرأت على إيران وتوجهاتها السياسية في الفترة الأخيرة.
وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي عقد بعد قمته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة أمس: «آمل بأنهم سيعودون لبحث صفقة جدية في الوقت المناسب بعد فرض عقوبات، سبق أن قلت إنها ستكون شديدة، لكن الوقت لم يحن لذلك بعد». واعتبر ترامب أنه «فيما يتعلق بالاتفاق النووي، باتت إيران الآن تختلف عما كانت عليه قبل ثلاثة أو أربعة أشهر». وأوضح: «لا أظن أنهم يعيرون الاهتمام نفسه بمنطقة البحر المتوسط وسوريا، كما كان الأمر سابقاً، لم يعودوا يمتلكون ذات الثقة الكاملة بالنفس التي كانت لديهم في الماضي».
وفي سياق آخر، أكدت المملكة العربية السعودية أهمية إيجاد آليات لتشديد إجراءات الرقابة والتفتيش على المواقع العسكرية في إيران، وفق ما ذكرته وكالة الانباء السعودية «واس» أمس الأول.
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها السفير نبيل العشري القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة السعودية لدى النمسا، خلال اجتماع مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، بمقر الأمم المتحدة في فيينا الذي عقد برئاسة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، بحضور الدول الأعضاء بالمنظمة.
وأكد القائم بالأعمال على مطالب المملكة بإيجاد آليات لتشديد إجراءات الرقابة والتفتيش على المواقع العسكرية في إيران التي من المحتمل أن تستخدمها للقيام بأنشطة نووية غير معلنة، وتستهدف أمن المنطقة. ودحض العشري ادعاءات السفير الإيراني ضد المملكة خلال الاجتماع، مؤكداً استمرار المملكة في التصدي ومكافحة الإرهاب في المنطقة والمدعوم بسخاء من قبل إيران من خلال الميليشيات الإرهابية. وأعرب عن ثقة المملكة في قدرة وكفاءة الوكالة ومفتشيها في تنفيذ أعمال التحقق والرصد لبرامج إيران العسكرية النووية المعلنة وغير المعلنة.