عربي ودولي

البنتاجون يبحث مستقبل التدريبات في كوريا بعد قرار ترامب تعليقها

واشنطن (رويترز)


 يبحث الجيش الأميركي سبل استمرار تدريب القوات الأميركية وضمان جاهزيتها في كوريا الجنوبية بعدما علق الرئيس دونالد ترامب التدريبات العسكرية المشتركة في تنازل مفاجئ لكوريا الشمالية.


 وقال مسؤولون أميركيون، أمس الأربعاء، إنه ليس من الواضح حالياً أي أنواع من التدريب يشملها قرار ترامب.


لكن يبدو أن التدريبات المشتركة الكبرى بين أميركا وكوريا الجنوبية غير مشمولة بالقرار الجديد.


وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه "قطعاً سنحافظ على جاهزية قواتنا في كوريا الجنوبية"، لكنه اعترف بأن السبيل نحو ذلك لا يزال غير واضح.


وأعلن ترامب، يوم الثلاثاء، إنهاء المناورات العسكرية بعد قمته التاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في سنغافورة واصفا إياها بأنها مكلفة و"استفزازية" وهو الوصف الذي طالما استخدمته بيونجيانج وكانت واشنطن ترفضه.


وخلال حديثه إلى الصحفيين في سول أمس الأربعاء، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن ترامب كان واضحا في قوله إن التدريبات سيجري تجميدها طالما أن المفاوضات مع بيونج يانج مثمرة وتتسم بحسن النوايا.


 وقال "كان يقصد أن يضعنا في موقف يجعلنا قادرين على اقتناص الفرصة لمحادثات مثمرة فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية".


وأربك قرار وقف التدريبات العسكرية في كوريا الجنوبية كثيرا من مسؤولي الدفاع الأميركيين الحاليين والسابقين بعدما فاجأتهم تصريحات ترامب في هذا الصدد.