ألوان

عيد مبارك

أبوظبي (الاتحاد)

مشاهد تلون الحياة ببهجة الشغف، تسدل الستار في ختام شهر الرحمة والبركة وجمال الروح،مشاهد تقفز إلى الذهن وتسابق الزمن لتخطو من جسر رمضان المبارك إلى فضاء عيد الفطر السعيد، مشاهد تبرز الصغار في براءتهم البريئة وهم يستعدون للقادم البهيج بألوان الفرح والأزياء التراثية، وأخرى ترسم وجوه الذين يسعون لتهيئة أنفسهم بعد دورة حلاقة في أحد الصالونات ليلحقوا بركب عيد الفطر المبارك وهم في أبهى صورة، وفي زحمة الوقت واللحظات الفارقة بين أيام رمضان والعيد تهرول بعض الأسر لاستكمال حفلات شراء الملابس لأبنائها، ومن ثم شراء مستلزمات الرحلة المقبلة، وفي الوقت نفسه يتابع الرجال كناديرهم التي تمر من بين يدي الخياط كي تبلغ ذروة التنسيق والجمال، وفي خضم هذه المشاهد تبرز نقوش الحناء وهي تخالط أيدي وأقدام الأطفال بنقوشها البديعة، وتبلغ الفرحة مداها حين يقبل الصغار أيضاً على شراء البالونات ويتهيؤون للعيد السعيد بوجه منطلق وسعادة لا يحدها مكان أو زمان.