صحيفة الاتحاد

الإمارات

جمال سند السويدي يزور مستشفى توام

جمال سند السويدي خلال الزيارة (من المصدر)

جمال سند السويدي خلال الزيارة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

زار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، مستشفى «توام»، أمس الأول إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» في مدينة العين، التقى خلالها عدداً من مرضى السرطان، وكان في استقبال سعادته، وفد برئاسة الدكتور أيمن رحماني المدير الطبي لمستشفى توام، ويوسف الكتبي المدير التنفيذي للمستشفى، بالإضافة إلى مجموعة من مديري الإدارات والأقسام.
وتأتي هذه الزيارة في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها جمعية «رحمة» على مختلف المستويات، من أجل دعم مرضى السرطان ومساعدتهم على التغلب على هذا المرض الخبيث، بما يصب في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في مواجهة هذا المرض.
والتقى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، خلال زيارته مجموعة من مرضى السرطان من مختلف الأعمار، لتقديم المساعدة والدعم، إذ قدم لهم الهدايا، وتحدث واستمع إليهم لرفع الروح المعنوية لديهم. وأكد – سعادته – لهم، أنهم قادرون على التغلب على هذا المرض والشفاء منه، بإذن الله تعالى.
كما تحدث، إلى المرضى عن تجربته مع مرض السرطان، وكيف أنه شُفي منه، بفضل الله تعالى، مؤكداً أنه لم ييأس ولم يستسلم قط للمرض، واستطاع بفضل إرادته أن يقهره ويتغلب عليه، مشيراً سعادته إلى أن الثقة بالله والتمسك بالأمل وعدم اليأس ومتابعة العلاج بشكل دقيق، عناصر رئيسة للشفاء من السرطان، لافتاً النظر إلى أنه قد كتب تجربته في مواجهة السرطان في كتابه: «لا تستسلم.. خلاصة تجاربي»، الذي صدر مؤخراً، وهو يتضمن تفاصيل هذه التجربة.
وبهذه المناسبة، عبر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، عن سروره البالغ بزيارة مستشفى توام، وبلقائه عدداً من مرضى السرطان، مثمناً الجهود التي يبذلها المستشفى في توفير مختلف الخدمات العلاجية والصحية بصفة عامة، وخدمات علاج مرضى السرطان بصفة خاصة، مشيراً سعادته إلى أن ما شاهده خلال زيارته المستشفى، يؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للدولة للقطاع الصحي عموماً، ولمواجهة مرض السرطان خصوصاً.
كما أكد سعادته، استعداد جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، للتعاون مع مستشفى «توام» في مجال مواجهة مرض السرطان، وذلك في إطار حرص الجمعية على التعاون مع مختلف الجهات ذات الصلة بذلك، وسعيها لدعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة، لمواجهة هذا المرض.
وأشار، إلى أن جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، تسعى في المرحلة المقبلة إلى تكثيف جهودها، بوضع مزيد من الخطط والمقترحات، لتعزيز وعي المجتمع بمرض السرطان وكيفية تجنب الإصابة به، وتحفيز مختلف الشرائح وتوعيتهم بأهمية التبرع ودعم الحالات المرضية والإنسانية، وزيادة سرعة استجابة الجمعية للحالات الواردة إليها.