صحيفة الاتحاد

أخيرة

القضاء البوسني يبرىء ناصر اوريتش «المدافع عن سريبرينيتسا»

برأت محكمة في ساراييفو اليوم الاثنين ناصر اوريتش «المدافع عن سريبرينيتسا» الذي كان يمثل أمام القضاء بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الصرب عندما كان يدافع عن هذا الجيب المسلم خلال الحرب (1992-1995).
وبرأ الحكم الذي تلاه القاضي شعبان مكسوميتش اوريتش البالغ من العمر خمسين عاماً ورفيق دربه خلال النزاع صباح الدين موهيتش (49 عاماً). وكانا متهمين بقتل ثلاثة من أسرى الحرب الصرب في محيط سريبرينيتسا.
وتستقطب القضية اهتماماً كبيراً من قبل البوسنيين المسلمين والصرب على حد سواء.
ويعتبر مسلمو البوسنة اوريتش «بطل» الدفاع عن الجيب الواقع في شرق البوسنة وحاصرته القوات الصربية حتى سقوطه في يوليو 1995.
وخلال أيام قامت القوات التي يقودها راتكو ملاديتش الملقب بـ«جزار البلقان» بقتل ثمانية آلاف رجل وشاب بوسني في جريمة اعتبرها القضاء الدولي إبادة.
أما الصرب، سواء كانوا صرب البوسنة او في دولة صربيا المجاورة فيعتبرون اوريتش «قاتلًا» شن من 1992 إلى 1995 هجمات على قرى صربية في محيط سريبرينيتسا وارتكب جرائم ضد مدنيين واسرى.
وتقدر منظمات تهتم بشؤون الضحايا ب 2428 عدد المدنيين والعسكريين الصرب الذين قتلوا في هذه المنطقة خلال النزاع.
وكان اوريتش أوقف للمرة الأولى في 2003 وحوكم لهذه الجرائم أمام محكمة الجزاء الدولية للنظر في جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة في لاهاي. وقد حكم عليه بالسجن سنتين لأنه لم يمنع جرائم القتل وسوء المعاملة.
لكن تمت تبرئته في الاستئناف في 2008 إذ أن المحكمة منحت الكثير من الأسباب التخفيفية لهذا القائد غير المحنك الذي اختير للقيادة في سن الخامسة والعشرين.
وشددت المحكمة على ظروف الحياة الصعبة لحياة آلاف البوسنيين الذين لجأوا إلى سريبرينيتسا مع بدء الهجوم الصربي في 1992.