الملحق الثقافي

أحمد بن ركاض العامري: هدفنا تحرير النَّشر

أحمد بن ركاض العامري

أحمد بن ركاض العامري

الكتاب الناجح ــ في أغلب الأحيان ــ بآليات النشر الناجحة، والقادرة على توزيع وتسويق الكتاب، وربطه بالمتلقي، من خلال توفير أرضيات ووسائل تتمتع بالديناميكية والمرونة وتجاوز الأساليب التقليدية، وصولاً للشكل الأنسب والوسيط الأجدر القادر على تحويل العلاقة التبادلية بين الكاتب والقارئ، إلى علاقة مثمرة ومتواصلة ومهيأة للتطور والارتقاء والاشتباك النوعي والخلاّق مع جوهر المعرفة، الآن ومستقبلاً.

تعد «مدينة الشارقة للنشر»، إحدى المشاريع الطموحة والكبيرة التي تعمل هيئة الشارقة للكتاب على خوض غمارها وترقّب نتائجها، اعتماداً على أسس وخطط ورؤى استباقية ومبتكرة على المستوى المحلي والعربي والعالمي، وهي تخطو بذلك خطوة هائلة لصنع واقع حضاري وثقافي جديد في المنطقة، واقع يجعل من مفهوم «النشر» أفقاً وأصلاً ومنطلقاً لما قبل وما بعد صناعة الكتاب، والترويج له وترجمته ورعاية صنّاعه والمهتمين به، وبالتالي تعمل «المدينة» كونها مجمعاً للأفكار وأرشيفاً للمخيلة، على تهيئة الظروف المثالية لنشر عادة القراءة والمطالعة والانتقاء والتذّوق، رغم كل التحديات الناتجة عن هيمنة الإيقاع البصري والذهني المتسارع، ورغم اكتساح الطفرة التقنية بوسائطها المتعددة والجاذبة لفئة الشباب في المجتمعات المعاصرة.
تسعى «المدينة» كما يبدو إلى تحويل اليوتوبيا إلى مجال ملموس، فاعل، وقابل للقياس، وصولا إلى إنجاز حلم دونه الكثير من العوائق، وهو حلم الجمع بين عناصر المثلث الذهبي: «الكاتب والناشر والقارئ»، في مناخ سوي، وفي بيئة تشجع على الابتكار واستثمار الفرص واحتضان المبدعين وتدوير الزوايا تجاه المحتوى التنموي، باعتبار أن الكتاب في النهاية، هو رمز ومثال وقيمة خالصة لكل من ينشد التغيير، بالمعنى الإيجابي والتنويري لهذا التغيير.
في الحوار التالي، نطرح مجموعة من الأسئلة على أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، للإضاءة على أهداف وتوجهات وطموحات هذا المشروع الثقافي المهم، المتمثل في إنشاء منطقة معنية وبكامل طاقتها في تحويل الكتاب إلى ظاهرة حضارية وإنسانية منتجة ومزدهرة على الدوام.
مرتكزات
* باعتبارها أول منطقة حرة من نوعها في العالم، ما هي أهداف وتطلعات «مدينة الشارقة للنشر»، وكيف يمكن لها أن تساهم في تعميم وترسيخ أثر وقيمة القراءة، وجعلها رافداً فكرياً أساسياً للأجيال القادمة؟
** تقوم مدينة الشارقة للنشر بتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجس الأعلى حاكم الشارقة، على مرتكزات أساسية منها ما يتعلق بواقع النشر في العالم العربي، ومنها ما يرتبط بتعزيز واقع القراءة العربي، إضافة إلى الركيزة الأساسية المتمثلة في تكريس الشارقة قبلة للناشرين والعاملين في صناعة المعرفة عالمياً.
في ظل هذه المرتكزات تنكشف الأهداف والرؤى التي تضعها المدينة، إذ تعمل على تحرير كل العقبات التي تواجه الناشر عربياً وعالمياً، فهي تستعد لتكون مهيأة لطباعة مليون نسخة في اليوم، وتوفير أكثر من 16 مليون عنوان بمختلف لغات العالم، إلى جانب الخدمات المتعلقة بصناعة الكتاب، كخدمات التدقيق، والمراجعة، والتصميم، والشحن، والتوزيع، وذلك بتسهيلات كبيرة، تجعلها الأولى من نوعها على مستوى العالم. أما على مستوى دعم مشروع القراءة العربي، فإن المعاين لتحديات القراءة عربياً يجد أن واحدة من أكبر هذه التحديات يتجسد في توفير الكتاب نفسه، وإمكانية الحصول عليه، وهذا ما تتجاوزه مدينة الشارقة للنشر بخطط واستراتيجيات مدروسة، حيث لا يمكن النظر إلى مختلف الناشرين العالميين العاملين في المدينة من دون الالتفات إلى تحويل المنطقة العربية إلى سوق لمنتجاتهم. ولا يمكن قراءة أثر مدينة الشارقة للنشر، إلا بالوقوف عند حجم المؤلفات التي ستصدر سنوياً عنها، وبالنظر إلى تجربة تبادل الخبرات والمعارف التي ستنعكس على الناشر والقارئ العربي نتيجة تواصله مع ناشرين من مختلف بلدان العالم.

أصل الفكرة وفصلها
* أين نبعت فكرة إنشاء المدينة، وكيف تم تطوير الفكرة حتى وصلت للصيغة النهائية المرضية لكم وللقائمين على الشأن الثقافي بإمارة الشارقة؟
** افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مدينة الشارقة للنشر في العام 2017 ضمن رؤية استراتيجية تلبي حاجات قطاع النشر، وتوفر فرصة للناشر الإماراتي والعربي لفتح آفاق عالمية على مختلف أسواق الكتاب في العالم، وتتيح للناشرين الدوليين تحقيق حضورهم في بلدان المنطقة.
واستندت المدينة في رؤيتها إلى جملة من المحاور كان أبرزها قراءة لواقع قطاع النشر وحجم الاستثمار فيه، إذ يستورد السوق الإقليمي والأفريقي للمنطقة كتباً ومواد ذات صلة بقطاع النشر بقيمة تتجاوز المليار دولار أميركي، بمعدل نمو يصل إلى 11 في المائة سنوياً، وتتوجه صناعة الكتاب مستقبلاً في العالم العربي والشرق الأوسط إلى ما يقارب 950 مليون شخص من سكان المنطقة، من الأطفال واليافعين والشباب.
الأمر الذي يجعل وجود مدينة للنشر في الشارقة، اغتناماً لفرصة كبيرة يقدمها سوق المعرفة وصناعة الكتاب عالمياً وإقليمياً، ولأن الشارقة تستند على هوية ثقافية حضارية ترى في الكتاب سبيل نهضة، وأسلوب خطاب، ومنصة تحاور، فإن المدينة جاءت كواحدة من الخطى التي تمضى بها الإمارة لتحقيق مشروعها الحضاري الذي أسسه ورسم ملامحه صاحب السمو حاكم الشارقة.

تسهيلات
* ما هي التسهيلات التي تقدمها المدينة للناشرين وللكتاب والمؤلفين، وهل لقيت هذه التسهيلات قبولاً من قطاعات النشر والتوزيع؟
** إن التسهيلات والخدمات التي توفرها مدينة الشارقة للنشر تتجاوز ما تقدمه المدينة نفسها، لتصل إلى الإمارة بمجملها، حيث يستفيد الناشرون والمستثمرون من ميزات كثيرة تتمتع بها الشارقة، إذ تتوسط الإمارة أكثر من مليار شخص في المنطقة، فيمكن لثلث سكان العالم الوصول إليها في غضون أربع ساعات طيران، والثلثين الآخرين في غضون ثماني ساعات، وتمتلك الإمارة إطلالة مباشرة على الخليج العربي والمحيط الهندي، وحدوداً برية مع جميع الإمارات في الدولة.
إضافة إلى ذلك، يعد مطار الشارقة الدولي وموانئ الشارقة من أكثر مواقع الشحن الجوي والبحري تنافسية من حيث الرسوم في المنطقة، وتقدم الإمارة إعفاءً ضريبياً كاملاً على أرباح الشركات، وتتيح التملك الحر بنسبة 100% في المناطق الحرة، ومن بينها مدينة الشارقة للنشر، إلى جانب سهولة الحصول على التراخيص اللازمة لبدء العمل، مع توفير تسهيلات فيما يتعلّق بإقامات الموظفين العاملين في المدينة وأفراد عائلاتهم.
تقع مدينة الشارقة للنشر في ضاحية مويلح، وتتوسط عدة طرق رئيسة مهمة مثل شارع المدينة الجامعية، وشارع الشيخ محمد بن زايد، وتمتاز بموقعها الجغرافي المتميز وسهولة الوصول إليها ليس فقط من الشارقة، بل من مختلف الإمارات، إضافة إلى قربها من مطارات وموانئ إمارات الشارقة ودبي وعجمان، وهو ما يتيح للشركات العاملة بالمدينة سهولة وسرعة في نقل منتجاتها من خلال مختلف طرق الشحن الجوي والبحري والبري.
وتضم المرحلة الأولى من المدينة مجمعاً من طابقين يمتد على مساحة 19 ألف متر مربع، ويتألف من مكاتب مجهزة بالكامل تستوعب نحو 320 شركة، وتتميز بمساحاتها المختلفة، بحيث تلبي احتياجات دور النشر وشركات الطباعة والتوزيع، حسب أعداد موظفيها وحجم أعمالها، فيما تتضمن المراحل اللاحقة إنشاء مخازن للكتب، ومطابع، ومركز أعمال، ومقهىً ثقافياً، ومساحة داخلية للفعاليات، لتشكل منطقة حرة للمؤلفين ودور النشر.

منافع للترجمة
* كيف يمكن لهيئة الشارقة للكتاب معالجة إشكاليات الترجمة من وإلى اللغة العربية من خلال مدينة الشارقة للنشر؟
** تقود هيئة الشارقة للكتاب جهود اًواسعة على مستوى النهوض بواقع الترجمة من وإلى العربية، أبرزها جائزة «ترجمان» التي أعلنت عنها في الدورة الـ 35 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وهي أكبر جائزة للترجمة في العالم بقيمة تبلغ 2 مليون درهم.
وإلى جانب الجائزة، أطلقت الهيئة «صندوق منحة الترجمة»، الذي يعطى الأولوية في المنحة بنسبة ثلاثة أرباع المنحة للكتب المترجمة من اللغة العربية وإليها، حيث يصرف لها 250 ألف دولار أميركي، من المنحة البالغة 300 ألف دولار، وتذهب الخمسون الباقية للترجمة بين اللغات الأخرى.
وتأتي مدينة الشارقة للنشر لتمثل دعامة جديدة ورافداً قوياً في تعزيز واقع الترجمة، حيث تفتح المدينة الباب كاملاً أمام الناشرين العرب للتعاقد مع وكالات الترجمة ودور النشر المختصة بنقل المؤلفات إلى لغاتهم.
كما توفر المدينة فرصة لدور النشر العربية والمحلية لتحقيق التواصل الحي مع دور نشر من مختلف بلدان العالم، الأمر الذي يجعل تجربة شراء الحقوق، والنقل عن الإنجليزية، أو الفرنسية، أو الألمانية، أو سواها من اللغات أكثر سهولة، ويسراً.
ويمكن تلمس هذا الأثر بالنظر إلى الآلية التي تعمل فيها بعض دور النشر العربية اليوم في ترجمة مؤلفات صادرة عن ثقافات مختلف في العالم، حيث نجد أن الكثير من الدور تلجأ إلى كتب قديمة، تم شراء حقوق ترجمتها ليعيدوا تقديمها بترجمات جديدة، وآخرون يتواصلون مع مترجمين محترفين يعيشون خارج الوطن العربي، وينقلون المؤلفات بصورة فردية.
لهذا ننتظر أن تحدث مدينة الشارقة للنشر حالة تحوّل في مشهد الترجمة من وإلى العربية، ونقلة جوهرية في مستوى العلاقات بين واقع النشر المحلي والعربي وما يقابله مع حراك عالمي.

امتياز للإماراتيين
* ما هي الامتيازات الخاصة التي تقدمها المدينة للكاتب الإماراتي، وما هي أشكال الدعم المادي والرعاية المعنوية من أجل ترويج أعمال المؤلفين الإماراتيين، وتشجيعهم لمواصلة هذا التوجه الإبداعي والنوعي؟
** إن ما يتحقق على صعيد دعم تجربة الناشر عربياً ومحلياً يعود بالضرورة بالنفع على الكتاب والمؤلفين، فالكثير من التسهيلات ستأخذ شكلها ما أن يبدأ الناشرون بتحقيق حضورهم على مستوى صناعة الكتاب في المنطقة والعالم، خاصة أن الكثير من الكتّاب يواجهون إشكالية سوء توزيع مؤلفاتهم.
ولا يمكن النظر إلى دور النشر العالمية العاملة في مدينة الشارقة للنشر من دون النظر إلى العلاقات التي يمكن أن تنسجها مع الكاتب المحلي، الأمر الذي يوسع من أفق حضور الكاتب الإماراتي عربياً وإقليميا وعالمياً، خاصة وأن الكثير من دور النشر والعاملة على تصدير المعرفة اختارت المدينة لتعزيز شراكاتها وعلاقاتها مع حركة صناعة المنطقة العربية.

خدمات
* ماذا عن التسهيلات والخدمات التي توفرها المدينة لدور النشر المحلية فيما يخص تكاليف الطباعة النشر والتوزيع والتخزين، وغيرها من آليات النشر الحديثة والمتطورة في هذا المجال؟
** إن الحديث عن كل تلك الخدمات لا يعني توفيرها للناشرين الأجانب فقط، فهي متاحة وبتسهيلات أعلى للناشر المحلي، ومما لا شك فيه أن وجود عاملين في صناعة الكتاب، تأليفاً، ومراجعةً، وتدقيقاً، وإخراجاً، وترجمةً، وطباعةّ، ونشراً، وتوزيعاً، في موقع واحد، يسهم في تخفيض عملية الإنتاج المعرفي، لتصل الكتب إلى جميع أفراد المجتمع، وتوفير التشريعات القانونية المتعلّقة بحقوق النشر والملكية الفكرية، والتسهيلات الإدارية في الحصول على موافقات النشر والطباعة والتوزيع، حماية لحق وجهد كل مؤلف ومترجم وناشر يحترف هذه المهنة. تتيح المدينة للناشرين الإماراتيين والعرب وصولاً أسرع إلى مختلف أسواق الكتاب في العالم، وتفتح المدينة أبوابها لهم، ومن بينها الإعفاء الضريبي الكامل على الأرباح، والتملك الحر بنسبة 100%، وتنافسية رسوم الشحن البري والبحري والجوي.

ما تقوله الأرقام
* طباعة مليون نسخة يومياً، وتوفير أكثر من 16 مليون عنوان بمختلف لغات العالم.
* مليار دولار أميركي قيمة ما يستورده السوق الإقليمي والأفريقي للمنطقة من الكتب ومواد ذات صلة بقطاع النشر، بمعدل نمو يصل إلى 11 في المائة سنوياً.
* 950 مليون شخص، عدد المستهدفين من صناعة الكتاب في العالم العربي والشرق الأوسط مستقبلاً.
* تضم المرحلة الأولى من المدينة مجمعاً من طابقين يمتد على مساحة 19 ألف متر مربع، ويحتوي على مكاتب مجهزة بالكامل تستوعب نحو 320 شركة.
* 2 مليون درهم قيمة جائزة «ترجمان» التي تمنحها الشارقة للأعمال المترجمة، وهي أكبر جائزة للترجمة في العالم
* 300 ألف دولار أميركي قيمة «صندوق منحة الترجمة»»، 250 ألف للترجمة من العربية وإليها و50 ألف للترجمة بين اللغات الأخرى.
* 100% تملك حر والإعفاء الضريبي على الأرباح كامل.