صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أمر قضائي باعتقال مسؤولي استفتاء كردستان

تعزيزات للجيش العراقي تسير على الطريق السريع بين الحويجة وكركوك (أ ف ب)

تعزيزات للجيش العراقي تسير على الطريق السريع بين الحويجة وكركوك (أ ف ب)

سرمد الطويل (بغداد)

أصدرت محكمة عراقية أمس، أمراً باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال في 25 سبتمبر الماضي، حسب ما قال متحدث رسمي باسم مجلس القضاء الأعلى. وقال القاضي عبد الستار البيرقدار المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى «أصدرت محكمة تحقيق الرصافة أوامر بالقبض على رئيس وأعضاء المفوضية المشرفة على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان، وفقاً لشكوى قدمها مجلس الأمن الوطني».

وكان البرلمان العراقي طالب بمحاكمة المسؤولين عن تنظيم الاستفتاء، وعلى رأسهم رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، كما طالب الحكومة بإبلاغ سفراء الدول بضرورة غلق ممثلياتها وقنصلياتها في كردستان. كما طالب البرلمان العراقي في وقت سابق الحكومة بإعادة حقول النفط في كركوك لسيطرة السلطة الاتحادية.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ألقى كلمة أمام البرلمان أكد فيها أن الحكومة العراقية ستفرض حكم السلطة الاتحادية بقوة القانون والدستور في إقليم كردستان. ودعا إلى إلغاء نتائج الاستفتاء على الاستقلال للدخول في حوار لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد.

كما طالب العبادي قوات البيشمركة الكردية بالانسحاب من المناطق المتنازع عليها، في إِشارة إلى مدينة كركوك النفطية.

وفي اول رد فعل، قال صالح لفرانس برس «لا نعترف بهذا القرار، وهو مشابه لقرارات مجلس قيادة الثورة سابقا ولا نولي له أي اهتمام لأنه أصلاً قرار سياسي».

وتزامن الأمر مع إعلان المحكمة الاتحادية العراقية في وقت سابق امس انه ليس من «اختصاصها» إصدار أي قرار يتعلق بمصير نواب أعضاء البرلمان العراقي الأكراد الذين شاركوا في التصويت على الاستفتاء لاستقلال إقليم كردستان الشمالي.

وأكد المتحدث «ترى المحكمة العليا أنها لا تملك صلاحية إبداء الرأي والإفتاء في الموقف وفي كتاب مجلس النواب، حيث تختص جهات أخرى في إعطاء الرأي والإفتاء» في هذا الأمر.

من جانب آخر، أكد الجيش العراقي استعادة كامل الحويجة من قبل قطعات الجيش والشرطة والحشد الشعبي وبدعم من طيران الجيش العراقي.

وقال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، قائد عمليات تحرير الحويجة، إن «قطعات الفرقة المدرعة التاسعة وألوية من الحشد الشعبي تنهي مهامها في المرحلة الثانية، وبهذا تكون قد أكملت واجبها في عمليات تحرير الحويجة بعد أن تمكنت من تحرير الجزء الجنوبي من مركز قضاء الحويجة، وناحية الرياض، بالإضافة إلى 161 قرية ومنطقة».

وأضاف أن القوات العراقية «فرضت السيطرة على طريق الفتحة-الرياض باتجاه كركوك، حيث فرضت سيطرتها الكاملة على سلسلة جبال حمرين من جسر زغيتون وحتى جسر الفتحة ولمسافة 45 كيلومترا وبعمق 15كيلومتراً». وتتجه الأنظار في العراق صوب تحرير مناطق أعالي الفرات في محافظة الأنبار وتحرير مناطق راوة والرطبة والقائم، آخر مناطق تخضع لسيطرة داعش أقصى غربي العراق». وقتل 12 عنصراً من «داعش»&rlm? ?في ?عمليات ?عسكرية ?جنوب ?وغرب ?الموصل.

&rlm? ?وقال ?مصدر ?أمني «إن ?طيران ?التحالف ?الدولي? ?وجه ?ضربة ?لمجموعة ?من ?عناصر? ?داعش ?حاولت ?التسلل ?إلى? ?مناطق ?محررة، ?عند ?مشارف ?القيارة ?جنوب ?الموصل? ،?وأدى ?القصف ?إلى ?مقتل ?5? ? إرهابيين».

وأضاف «إن القوات الأمنية&rlm? ?صدت ?هجوماً ?لـ(داعش) ?على? ?قرية ?تل ?الصفوك ?الحدودية ?غرب ?الموصل?، ?وتمكنت ?من ?قتل ?7 ?من ?عناصر? ?التنظيم? .«

وألقت القوات الأمنية القبض على 28 عنصراً من (داعش)&rlm? ?حاولوا ?التسلل ?إلى ?مناطق ?بالموصل».

&rlm? ?وقال ?مصدر ?أمني? ،?إن ?القوات? ?الأمنية? ?القت ?القبض ?على ?28 ?عنصراً ?من «?داعش» ?حاولوا ?التسلل ?إلى ?أحياء ?سومر ?وفلسطين ?ودموميز.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي&rlm? ?مقتل ?14 ?عنصراً ?من «?داعش» ?وتدمير ?مصنع ?للتفخيخ ?ومخزن ?للاسلحة ?بضربات ?جوية ?عراقية ?في ?القائم.