صحيفة الاتحاد

الرياضي

الأهلي يواجه الشباب في «صراع القمة»

الرياض (د ب أ)

يسعى النادي الأهلي لاقتسام صدارة الدوري السعودي، عندما يواجه الشباب غداً، في الجولة السادسة من الدوري الذي يعود للحياة بعد توقف دام لمدة 12 يوما، بسبب خوض المنتخب السعودي مباراتين وديتين، استعداداً للمشاركة في كأس العالم بروسيا 2018.
وكان المنتخب السعودي قد تأهل رسمياً للمونديال، بعدما احتل المركز الثاني في مجموعته في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال برصيد 19 نقطة، وخاض مباراتين وديتين أمام جامايكا، حيث فاز 5/&rlm صفر، وأمام غانا، حيث خسر صفر/&rlm 3 استعداداً للمونديال.
ويسعى الأهلي لاستغلال غياب الهلال عن هذه الجولة، بعدما تأجلت مباراته أمام الرائد لمشاركته آسيوياً، من أجل معادلة نقاطه وانتزاع صدارة الدوري بفارق الأهداف، فيما سيسعى الشباب لتحقيق الفوز بهذه المباراة من أجل تحسن أوضاعه في جدول ترتيب الأندية.
ويحتل الأهلي المركز الثاني برصيد عشر نقاط، فيما يحتل الشباب المركز التاسع برصيد ست نقاط.
ويدخل الأهلي هذه المباراة بصفوف مكتملة، لكنه يخشى من حصول الثنائي عمر السومة، وأوبوابونا من إنذارات في تلك المباراة، خوفاً من غيابهما أمام الاتحاد في المباراة المرتقبة بالجولة السابعة.
واستعد الأهلي جيداً لهذه المباراة من أجل حصد النقاط كاملة لمواصلة مشواره في المنافسة على لقب الدوري، وهو الهدف الذي وضعه الكرواتي سيرجي ريبيروف المدير الفني للفريق.
وقال ريبيروف:«هدفنا هو الفوز بلقب الدوري هذا الموسم، خاصة وأن الفرصة متاحة أمامنا من أجل تحقيق هذا الهدف، ولكن بشرط واحد، وهو التركيز في كل مباراة على حدة».
في المقابل، يغيب عن الشباب في هذه المباراة الجزائري جمال بن العمري للإصابة، ومع ذلك، رفع الجهاز الفني للفريق بقيادة كارينيو شعار التحدي من أجل الفوز بالمباراة، خاصة وأنها المباراة الأولى للمدير الفني الأورجوياني التي يقود فيها الفريق، بعد أن تولى تدريبه خلفاً لسامي الجابر.
وكان كارينيو قد قرر إقامة تدريبات الفريق في سرية للابتعاد عن أعين الأهلي، وذلك من أجل تجهيز مفاجأة كبيرة للمنافس لمباغتته وتحقيق نقاط المباراة كاملة، وهو ما يؤكد أن المباراة ستكون قوية، وستشهد ندية كبيرة بين الفريقين.
يذكر أن المباراة يديرها طاقم تحكيم تشيكي يتكون من بافل كرالوفيتش ومساعد أول مارتين ويلتزك ومساعد ثان إيفو نادفوزيك.
وسيكون الباطن على موعد مع صدارة الدوري، في حال تعثر الأهلي أمام الشباب، حيث يلتقي مضيفه الاتفاق في ذات اليوم أيضاً.
ويريد الباطن تحقيق الفوز أمام الاتفاق وانتظار هدية الشباب بالفوز أو التعادل مع الأهلي لاعتلاء صدارة الدوري.
وبالنظر إلى أوضاع الفريقين في الدوري سنجد أن الباطن هو المرشح للفوز بالمباراة، لاسيما وأنه يحتل المركز الثالث برصيد عشر نقاط بفارق المواجهات المباشرة خلف الأهلي، فيما يحتل الاتفاق المركز الثاني عشر برصيد أربع نقاط.
ويأمل الفيصلي هو الآخر أن يحقق الفوز على الفيحاء في ذات اليوم أيضا، وتعثر الأهلي والباطن في مبارياتهما من أجل انتزاع صدارة الدوري.
ويحتل الفيصلي المركز الرابع برصيد عشر نقاط، فيما يحتل الفيحاء المركز الحادي عشر برصيد خمس نقاط.
وتفتتح مباريات هذه الجولة اليوم، حيث يسعى الفتح للعودة إلى طريق الانتصارات التي غابت عنه في الجولة الماضية، بعد أن تعادل سلبياً مع الباطن.
ويرغب الفتح في تحسين مركزه بالدوري، حيث يحتل المركز الثامن بترتيب لائحة الدوري برصيد سبع نقاط، حققها من فوزين وهزيمتين وتعادل وحيد.
أما القادسية، الذي تعرض لصدمة قوية بفقدان خدمات المدافع الجزائري رياض كنيش بسبب إصابته بقطع كامل في الرباط الصليبي، فيدخل المباراة أيضا بحثاً عن العودة للانتصارات، حيث كان آخر فوز حققه الفريق في الجولة الثالثة أمام الاتفاق، ثم تعادل مع الفيصلي 1/&rlm1، وخسر أمام الهلال 1/&rlm 2.
ويحتل القادسية المركز السابع في سلم الترتيب، برصيد 7 نقاط. يذكر أن القادسية لم يفز أمام الفتح بدوري المحترفين منذ الدور الأول بموسم 2015/&rlm.2016
كما يلتقي الاتحاد مع أحد في ذات اليوم.
ويأمل فريق الاتحاد في مواصلة انتصاراته التي عاد إليها قبل فترة التوقف أمام التعاون بهدفين مقابل هدف، مستغلاً المستوى الباهت الذي ظهر عليه أحد في الفترة الأخيرة.
وحصد الاتحاد 7 نقاط احتل بهم المركز السادس في ترتيب جدول الدوري، بعد الفوز في لقاءين والخسارة في مثلهما وتعادل وحيد. على الجانب الآخر، يأمل الضيوف أحد في تحقيق المفاجأة وحصد الثلاث نقاط أمام الاتحاد من أجل عودة قوية ودفعة معنوية كبيرة للاعبي الفريق.
وسقط أحد في آخر 4 جولات بالدوري ولم يحقق سوى فوز وحيد بالمسابقة، ليتواجد في المركز قبل الأخير برصيد ثلاث نقاط.
وتختتم مباريات هذه الجولة بعد غد عندما يستضيف النصر نظيره التعاون في مباراة خارج التوقعات.
ويسعى النصر للفوز بهذه المباراة للحفاظ على آماله في المنافسة على لقب الدوري فيما يريد التعاون الفوز بالمباراة لتحسين أوضاعه في جدول الترتيب.
ويحتل النصر المركز الخامس برصيد تسع نقاط، فيما يحتل التعاون المركز العاشر برصيد خمس نقاط.
ويغيب عن النصر في هذه المباراة اللاعب المغربي سعد لكرو للإصابة بينما مازال موقف الثنائي محمد السهلاوي وعبد الله الشهري غامضا، فيما تأكد غياب المصري مصطفى فتحي عن صفوف التعاون في تلك المباراة.