صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بريطانيا تعلن إحباط مؤامرة لاغتيال تيريزا ماي

تيريزا ماي مع عدد من الأطفال أمام شجرة عيد الميلاد في 10 داوننج ستريت (أ ف ب)

تيريزا ماي مع عدد من الأطفال أمام شجرة عيد الميلاد في 10 داوننج ستريت (أ ف ب)

لندن (وكالات)

أعلنت السلطات الأمنية البريطانية أمس، عن إحباط مؤامرة إرهابية لاغتيال رئيسة الوزراء تيريزا ماي عبر هجوم بعبوة بدائية على مقر رئاسة الوزراء في 10 داوننج ستريت تؤدي لإحداث فوضى وتسهيل هجوم انتحاري آخر لاغتيالها يشمل طعنها بسكين، لافتة إلى اعتقال رجلين، هما نعيمور زكريا رحمن (20 عاما) ومحمد عاقب عمران (21 عاما) أثناء مداهمات في لندن وبرمنجهام الأسبوع الماضي.

ومثل رحمن أمام محكمة وستمنستر في لندن حيث اتهم بالتخطيط لتفجير عبوة أمام مقر ماي، ثم محاولة الدخول إلى المبنى بسترة انتحارية وسكين بهدف قتلها. وقال مدعي الدولة مارك كارول «إن رحمن خطط لتفجير عبوة بدائية الصنع أمام بوابات داوننج ستريت، ثم في الفوضى اللاحقة، محاولة دخول المبنى بهدف محاولة قتل رئيسة الوزراء». وقال المدعي «إن رحمن كان يعتزم استخدام سترة انتحارية ورذاذ الفلفل وسكين، وكان قد قام بعملية استطلاع للمنطقة في إطار تحضيراته».

واتهم رحمن بالتحضير لعمليات إرهابية ومساعدة رجل آخر هو عمران، للتحضير لعمليات إرهاب منفصلة. ومثل رحمن أمام المحكمة إلى جانب عمران المتهم بمحاولة الانضمام لتنظيم «داعش» المتطرف بالسعي للحصول على جواز سفر مزور بهدف التوجه إلى ليبيا.

وقال المدعون إنه كان بحوزة رحمن لدى توقيفه عبوتان ناسفتان بدائيتا الصنع غير جاهزتين للتفجير، فيما كان بحوزة عمران نسخة من شريط فيديو سجله رحمن.

وتم توقيف الرجلين بشكل منفصل في 28 نوفمبر. وتكلم رحمن فقط ليؤكد اسمه وتاريخ ميلاده. وقال إنه ليس لديه عنوان ثابت وان جنسيته «بنجلاديشي بريطاني.. أنا بنجلادشي». فيما قال عمران انه «باكستاني بريطاني». ومثل الاثنان أمام المحكمة وكانا يرتديان ملابس رياضية رمادية، وكان رحمن شعره ًسود قصير فيما كان عمران شعره أقصر وبلحية. ولم يعط محامو الدفاع عنهما أي إشارة إلى التماسهما في أول مثول لهما أمام المحكمة. واستمرت الجلسة 10 دقائق. وأمرت كبيرة القضاة ايما اربوثنوت بان يمثل الموقوفان رحمن وعمران، أمام محاكمة سريعة في محكمة اولد بيلي الجنائية في 20 ديسمبر.

وفي قضية منفصلة، مثل حسنين رشيد (31 عاما) بتهمة مساعدة أشخاص مرشحين للقيام بعمليات إرهابية على التحضير لشن هجمات، ومنها تشارك صورة للأمير جورج على مواقع التواصل الاجتماعي وعنوان مدرسته. واتهم بنشر الرسالة المتعلقة بالأمير البالغ من العمر أربع سنوات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب رسائل أخرى يعتقد أنها تساعد آخرين على تحديد أهداف في المملكة المتحدة كملاعب كبيرة. واتهم الادعاء رشيد بالتخطيط للانضمام لتنظيم «داعش» في سوريا. وأمرت ابروثونوت أيضا بإحالة الموقوف أمام محكمة اولد بيلي في 20 ديسمبر.

وقالت وزيرة الداخلية أمبر رود إنه تمّ إحباط 22 مؤامرة إرهابية منذ اغتيال جندي في شارع بلندن في مايو 2013، تسع منها منذ الاعتداء الذي وقع على جسر وستمنستر في مارس وأمام البرلمان. وتحدثت الوزيرة أمام النواب بعد نشر تقرير حول تعامل الشرطة والاستخبارات البريطانية مع الهجمات.

وقالت شرطة لندن، إن المملكة المتحدة تواجه تهديدا إرهابيا قويا متعدد الأبعاد يتطور بسرعة ويعمل على نطاق ووتيرة لم يسبق أن حصلت من قبل». وأضافت «هناك حاليا أكثر من 500 تحقيق في مكافحة الإرهاب، تشمل أكثر من 3000 شخص»، مشيرة إلى أن «أكثر من 20 ألف شخص تم التحقيق معهم سابقا بتهم الإرهاب».