صحيفة الاتحاد

الإمارات

حاكم الشارقة يشهد افتتاح المؤتمر الدولي في تأريخ العلوم عند العرب والمسلمين

سلطان القاسمي يستعرض المخطوطات التاريخية في المعرض المصاحب للمؤتمر(من المصدر)

سلطان القاسمي يستعرض المخطوطات التاريخية في المعرض المصاحب للمؤتمر(من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة صباح أمس افتتاح المؤتمر الدولي الثالث في تأريخ العلوم عند العرب والمسلمين الذي تنظمه جامعة الشارقة تحت شعار «العلوم العربية الإسلامية أساس راسخ للنهضة التقنية العصرية» وذلك في قاعة الزهري في كلية الطب.
وبدأ حفل الافتتاح بالسلام الوطني، بعدها ألقى الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة كلمة قدم خلالها أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على رعاية وتشريف سموه للمؤتمر بالحضور، ومرحباً بالضيوف من العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم من المشاركين في المؤتمر.
وأكد مدير جامعة الشارقة في كلمته على أهمية أهداف المؤتمر قائلاً: «ولعل الأهداف التي يعمل على تحقيقها مؤتمرنا اليوم تعزز لدينا الأمل بهذه البشائر فهو سيعمل ضمن هذه الأهداف على ربط هذا الناتج من العلوم التي كانت قبل نحو عشرة قرون بما توصل إليه العلم الحديث، ويجسد أهمية هذه الإنجازات العلمية وأثرها على تكنولوجيا اليوم».
من جانبه أعرب الدكتور حسين المهدي رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر عن سعادته بإقرار المؤتمر ليتم عقده بشكل دوري في جامعة الشارقة ليكون منبراً علمياً يلتقي في العلماء من كافة دول العالم.
وعبّر البروفيسور سير فيزر الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، خلال كلمته عن سعادته الكبيرة بزيارة الشارقة للمرة الأولى، متناولاً جانباً من مسيرته العلمية التي تنوعت محطاتها بين التاريخ إلى الجغرافيا والفيزياء والكيمياء، مشيراً إلى أن الاهتمام بالبحث العلمي والمعرفة الدقيقة المبنية على حب العلم والسعي إليه، والاستفادة من الفرص التعليمية والعلمية والأساتذة المتميزين، هي أهم ما خرج به من خلاصة مكثفة لمسيرته العلمية الحافلة التي قادته للسفر إلى العديد من الدول.
كما قدم البروفيسور المستشرق الأميركي تشارلز فالكو أستاذ فيزياء البصريات التطبيقية ومدير معهد بن الهيثم للضوء بجامعة أريزونا الأميركية، محاضرة عن العالم الإسلامي أبو علي الحسن بن الهيثم، مشيرا إلى أهمية المؤتمر في توضيح اختراعات وابتكارات العلماء العرب والمسلمين والتي قدمت خدمات كبيرة لكافة العلماء الذين جاءوا من بعدهم في العصر الحديث.
من جانبه قدم البروفيسور بشار معروف المتخصص في المخطوطات، محاضرةً تناولت أهمية المخطوطات وتحقيقها وطرق التمييز بينها والعناية بإبرازات الكتب المختلفة.
وكرّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة في نهاية حفل افتتاح المؤتمر كل من: البروفيسور سيرفيزر، والبروفيسور تشارلز فالكوت، والبروفيسور بشار معروف، والبروفيسور أحمد جبار. كما كرم رعاة المؤتمر وهم: دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، ومصرف الشارقة الإسلامي، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، ومؤسسة الشارقة للإعلام.
بعدها تجول صاحب السمو حاكم الشارقة، في المعرض المصاحب للمؤتمر، متوقفاً سموه عند المخطوطات التاريخية النادرة، والقطع الأثرية النادرة، والمراجع والكتب القيّمة التي حواها المعرض من دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويستمر المؤتمر الدولي الثالث في تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين لمدة ثلاثة أيام، حيث يشهد عرض ومناقشة أكثر من 150 ورقة علمية يلقيها عدد من العلماء والأساتذة المختصين وطلبة الدراسات العليا من أكثر من 20 دولة من كافة المؤسسات العلمية والأكاديمية في شتى فروع العلوم التطبيقية والهندسية والطبية والصحية والعلوم الإنسانية والاجتماعية، كما أعدت اللجنة التنظيمية برنامجاً علمياً وثقافياً يتضمن 51 جلسة عمل موزعة خلال أيام المؤتمر وعدد 13 محاضرة يلقيها علماء مختصون تناقش موضوعات مختلفة تختص بمحاور المؤتمر. حضر افتتاح المؤتمر كل من معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، وعدد من أعضاء مجلس أمناء الجامعة، والعميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وعدد من المسؤولين.